انتهاكات واسعة للمستوطنين في الضفة واستمرار ممنهج للاستيطان

اندلعت صباح اليوم الأربعاء (10-10) مواجهات عنيفة في بلدة عوريف جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، إثر هجوم شنه مجموعة من مستوطني مستوطنة “يتسهار” المقامة عنوة على أراضي قرى جنوب نابلس ضد المنازل ومدرسة البلدة.

وهرع الأهالي للتصدي للمستوطنين، ودارت بينهم مواجهات عنيفة، وتم إخلاء المدرسة من جميع الطلبة فيما وصلت قوات الاحتلال إلى المنطقة، وشرعت بإطلاق الغاز المسيل للدموع باتجاه الأهالي والمنازل.

وفي سياق متصل، نفذ عشرات المستوطنين أمس الثلاثاء، أعمال عربدة واستفزاز ضد المزارعين في بلدة تلفيت جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، وحاولوا منعهم من قطف ثمار الزيتون.

وأفادت مصادر أن أكثر من 150 مستوطنا هاجموا المزارعين أثناء قطف الزيتون في الأراضي الواقعة بين تلفيت وقريوت، وقاموا بأعمال عربدة واستفزاز لدفعهم إلى مغادرة أراضيهم.

وأضافت تلك المصادر أن المزارعين تصدوا للمستوطنين، ودارت بينهم مواجهات انتهت بفرار المستوطنين إلى حيث أتوا.

يشار إلى أن قرى تلفيت وقريوت محاطة بعدد كبير من المستوطنات والبؤر الاستيطانية التي يقطنها عتاة المستوطنين المتطرفين، والذين ينفذون اعتداءات شبه يومية بحق المواطنين وممتلكاتهم.

وفي السياق، أعطب مستوطنون فجر اليوم الأربعاء إطارات مركبات في بلدة قريوت جنوب نابلس، وخطوا شعارات مسيئة على جدار المنازل، بعد تسللهم للبلدة وحسب شهود عيان فإن الأهالي استفاقوا فجرا على مجموعات من المستوطنين في حارات البلدة، وعند الصباح تبين أن عدة مركبات تعرضت للعطب والتخريب، كما كتب المستوطنون المتطرفون شعارات عليها وعلى جدران قريبة باسم "مجموعات دفع الثمن".

توسع الاستيطان..

إلى ذلك أعلنت سلطات الاحتلال عن مصادقتها على إضافة 8 وحدات استيطانية جديدة في مستوطنة “مجدال عوز” القريبة من بلدة بيت فجار، جنوب بيت لحم.

ويأتي هذا الإجراء الاستيطاني ضمن “تسمين” المستوطنات الصغيرة في إطار تجمع مستوطنة “غوش عصيون” جنوبا، كما أن هناك موافقة في الوقت الحالي دون المصادقة على إضافة (600) وحدة استيطانية أخرى في المستوطنة ذاتها مستقبلا.

من جانبه، قال وزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي إيلي كوهن إن الاستيطان في الضفة لن يتوقف، وإن الحكومة الحالية ماضية في توسيعه على أوسع نطاق في مناطق الضفة الغربية.

وأضاف الوزير خلال تدشين منطقة صناعية لمستوطنة “كريات أربع” بالخليل جنوب الضفة الغريبة المحتلة إن "تدشين المنطقة يمثل رسالة قوية لمن يحلم بوقف الاستيطان".




عاجل

  • {{ n.title }}