الاحتلال يفرج عن القيادي حسن يوسف بعد 11 شهرا في الاعتقال الإداري

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قبل قليل عن القيادي البارز في حركة حماس في الضفة الغربية الشيخ حسن يوسف.

وأمضى القيادي في حركة حماس والنائب في المجلس التشريعي 11 شهرا في الاعتقال الإداري، عقب اعتقاله من قبل قوات الاحتلال فجر الـ 13 من ديسمبر عام 2017.

يُشار إلى أن يوسف، هو أحد مبعدي مرج الزهور عام 1992، وأبرز قيادات حركة "حماس" في الضفة الغربية المحتلة، وشغل منصب الناطق باسم الحركة قبل أن يُنتخب عضوًا في المجلس التشريعي الفلسطيني عام 2006 عن كتلة "التغيير والإصلاح".

واعتقل النائب يوسف مرات عدة لدى الاحتلال الإسرائيلي، وأمضى ما يزيد عن 21 عامًا في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

بدورها، تقدمت حركة المقاومة الإسلامية حماس بالتهنئة والمباركة من النائب حسن يوسف بالإفراج عنه من سجون الاحتلال الصهيوني الظالم، سائلة المولى عز وجل إقامة طيبة هانئة بين أهله وذويه، والفرج العاجل لجميع الأسرى في سجون الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}