الاحتلال يقمع مسيرات سليمية في الضفة الغربية وإصابات متعددة بالإختناق

قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، مسيرة سلمية، انطلقت عقب صلاة الجمعة اليوم، على مدخل قرية الخان الأحمر، شرق مدينة القدس المحتلة، واعتدت على المشاكرين في المسيرة التي خرجت رفضا لقرار الاحتلال هدمها وترحيل سكانها.

ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، ورددوا الهتافات الغاضبة والمنددة بقرار الاحتلال، والداعية إلى التصدي لمحاولاته ومخططاته في سرقة أراضي المواطنين والتوسع الاستيطاني.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال منعت المشاركين من التقدم نحو الشارع الرئيسي المحاذي للقرية، وهددتهم بالاعتقال.

وأشارت المصادر إلى أن سلطات الاحتلال نشرت منذ ساعات الصباح حواجز عسكرية عند الطرق المؤدية للخان الأحمر، وقامت بإيقاف مركبات المواطنين، والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية، لعرقلة وصولهم إلى القرية.

إلى ذلك أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، عقب إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز المسيل للدموع، على المصلين فور انتهاء صلاة الجمعة في أحد المساجد وسط مدينة قلقيلية.

وقالت مصادر محلية إن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط تجاه المصلين وقت انتهائهم من صلاة الجمعة، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق.

وأضاف الشهود أن مواجهات اندلعت على الشارع الغربي من المدينة بين الشبان وقوات الاحتلال، التي أمطرت المنطقة بالغاز المسيل للدموع.

وفي السياق ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الجمعة، مواطنا من قرية الولجة شمال غرب بيت لحم ووزعت منشورات تهدد المواطنين بتنغيص حياتهم اليومية.

وأفادت مصادر محلية أن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت القرية وتمركزت في محيط مسجد الهدى، واعتقلت المواطن كمال محمد رضوان "46عاما"، بعد ايقافه والتدقيق في هويته، ونقلته الى جهة غير معلومة .

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال وزعت منشورات (تم إلصاق قسم منها على واجهات المحال التجارية)، تهدد اهالي القرية باتخاذ إجراءات أمنية صارمة في حال المشاركة في فعاليات وطنية.

وفي رام الله، شهد جبل الريسان في  قرية راس كركر مواجهات وصفت بالعنيفة، حيث قمعت سلطات الاحتلال مسيرة اسبوعية تخرج ضد الاستيطان.

وقال شهود عيان، إن جيش الاحتلال فرّق المسيرة مستخدمًا الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

إلى ذلك قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة السلمية الأسبوعية، والتي خرجت في قرية كفر قدوم قضاء قلقيلية، والمستمرة منذ 14 عاما.

وأوضحت مصادر محلية أن طواقم الإسعاف تعامت مع عدد من الإصابات، خلال قمع سلطات الاحتلال المسيرة.

وفي قرية نعلين غرب رام الله أصيب اليوم الجمعة، عدد من المواطنين بحالات اختناق، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة الأسبوعية السلمية، المناهضة للاستيطان وجدار الضم والتوسع العنصري,

وأطلق جنود الاحتلال المتمركزين عند بوابة الجدار الشرقية الرصاص المعدني، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المشاركين، مما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق.

وفي بلعين غرب رام الله أيضاـ أصيب ناشط أجنبي بشظايا قنبلة صوتية في ذراعه، وآخرين بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة بلعين الأسبوعية، السلمية الأسبوعية، التي انطلقت عقب صلاة الجمعة.



عاجل

  • {{ n.title }}