أجهزة السلطة تعتقل محررا وتستدعي اثنين آخرين

 اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية أسيرا محررا واستدعت اثنين آخرين، فيما تواصل اعتقال آخرين بينهم مضربين عن الطعام لاعتقالهم دون سند قانوني.

ففي رام الله، اعتقل جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق لطفي سلامة قبل 3 أيام، فيما يواصل ذات الجهاز اعتقال الطالب في جامعة بيرزيت أويس العوري لليوم الـ 17 على التوالي.

وفي السياق تواصل مخابرات السلطة في رام الله اعتقال كل من الطالب في جامعة بيرزيت محمد الخطيب والطالب عبد الرحمن حمدان لليوم الـ 18 على التوالي.

 بدوره استدعى وقائي طوباس الطالب وسام صوافطة للمقابلة صباح أمس. كما استدعى الأسير المحرر عبيدان عدنان سمارة للمقابلة صباح اليوم، فيما تواصل أجهزة السلطة في نابلس اعتقال الأسير المحرر أمجد زامل لليوم الـ 18 على التوالي.

وفي سياق متصل، مددت أجهزة السلطة في نابلس اعتقال الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق أحد مبعدي مرج الزهور أمجد زامل، فيما أعلن الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق زاهر موسى اضرابه المفتوح عن الطعام بعد أن مدد وقائي نابلس اعتقاله، علما أنه معتقل منذ 16 يوما في العزل الانفرادي.

كما يخوض الأسير المحرر محمد التاج إضرابا مفتوحا عن الطعام وذلك من أجل استعادة راتبه المقطوع من قبل السلطة.​​​​​​​



عاجل

  • {{ n.title }}