قضية العقارات المسربة،،، شبان يحرقون سيارة سمسار والاحتلال يستولي على منزل في سلوان

تصاعد الأحداث حول العقارات المسربة في الأحياء العربية بالقدس المحتلة للإحتلال وقطعان المستوطنين، وذلك بعد الكشف عن تسريب عقارات في حي سلوان ورأس العامود والخوف من وجود شبكات أدارت العملية ووجود عشرات العقارات المسربة . 

وصباح اليوم اقتحمت قوات الاحتلال منزل المواطن جواد أبو اسنينه في حي بطن الهوى بسلوان وقامت بعملية اخلاء للمنزل لتسليمه لجمعية "عطيرت كوهنيم" والتي سبق وسيطرت على البناية التي يتواجد فيها منزل المواطن جواد أبو اسنينه. 

وتأتي سيطرت قوات الاحتلال على خلفية بيع مالك المنزل المدعو " جمال سرحان" للمنزل للجمعية الاستيطانية. 

  وقال  مركز معلومات وادي حلوة أن قوات الاحتلال بأعداد كبيرة اقتحمت حي بطن الهوى ببلدة سلوان، وبعد تمركزها في شارع العين وإغلاقها بعد الشوارع والطرقات داهمت منزل المواطن جواد أبو اسنينة في حي بطن الهوى، وشرعت بتفريغ محتوياته بعد احتجاز أفراد العائلة المتواجدين في المنزل، ويأتي ذلك بعد قرار "دائرة الإجراء الإسرائيلية" مطلع الشهر الجاري والقاضي بإخلاء المنزل لصالح جمعية"عطيرت كوهنيم"، وذلك بعد تسريبه شهر آب/أغسطس عام 2015 من قبل مالكه الأصلي المدعو "جمال سرحان".

وأضاف المركز أن المنزل يقع ضمن بناية سكنية ضخمة مؤلفة من 5 طوابق سُلمت بالكامل للمستوطنين عام 2015، باستثناء منزل أبو اسنينة والذي لا تتجاوز مساحته 80 مترا مربعا، حيث كان قد جدد عقد اجار المنزل مع المدعو جمال سرحان قبل عملية التسريب والتسليم للمستوطنين ، وعليه رفض المواطن جواد الخروج من المنزل وحاول حمايته خلال السنوات الماضية رغم ما تعرض له من مضايقات وإغراءات للخروج منه.


وأوضح المواطن جواد ابو اسنينة –وقال المواطن جواد أبو اسنينه المبعد عن مدينة القدس-  أن محامي المستوطنين الذين سيطروا على البناية السكنية عرض على العائلة عدة مرات خلال الأعوام الماضية الخروج من المنزل مقابل "هوية إسرائيلية" وتوفير عمل ومسكن لنا، الا أننا رفضنا ذلك،  وكانت المرة الأخيرة قبل حوالي أسبوعين، وفي محاولة للضغط على العائلة اعتقلت بحجة "التواجد الغير قانوني في القدس" وحكمت بالسجن لمدة 3 أشهر ومنعت من دخول المدينة، وخلال ذلك كانت القوات تقوم باقتحام المنزل بين الحين لتفتيشه والتضيق على أفراد العائلة .

ولم تتوقف معاناة عائلة جواد أبو اسنينة عند قرار الاخلاء بل أن المستوطنين القاطنين في ذات البناية تعمدوا مضايقة أفراد العائلة وبدأت منذ الأيام الاولى لعملية الاستيلاء، بفصل الماء عن المنزل وتخريب جهاز اللاقط للتلفاز وغيرها من الممارسات الاستفزازية اليومية والتي صمدت العائلة أمامها ورفضت الاخلاء.

وتتكون عائلة المواطن جواد ابو اسنينة من 11 فردا، نصفهم أقل من 18 عاماً، وأصبحوا اليوم دون مأوى بعد تسليم مسكنهم للمستوطنين.

وأوضح مركز المعلومات أن قوات الاحتلال اعتقلت خالد الزير خلال رصده وتصويره اخلاء منزل عائلة أبو اسنينة، كما اعتقلت عضو لجنة أهالي حي بطن الهوى جادالله الرجبي بعد استدعائه للتحقيق.

وأوضحت لجنة حي بطن الهوى ان سلطات الاحتلال أخلت المواطن جواد ابو اسنينة من منزلها رغم وجود قضية في المحاكم الاسرائيلية التي رفعتها عائلة سرحان ضد "جمال سرحان" في محاولة لاسترداد العقار المسرب، حيث تعود ملكيته لوالد جمال سرحان، وبالتالي لا يحق للمدعو جمال البيع والشراء، ولا تزال القضية في أروقة المحاكم وتم تأجيل البت بالقرار على أن يبقى الأمر على ما هو عليه، أي أن البناية للمستوطنين باستثناء الشقة التي يقطنها أبو سنينة

إحراق سيارة 

والليلة الماضية أحرق شبان مقدسيون منزل السمسار يوسف عبد القادر أبو صبيح، وجاءت عملية الحرق بعد الكشف عن بيعة عقار للمستوطنين في منطقة رأس العامود مكون من 3 طبقات، وقامت قوات الاحتلال بتسليم العائلات التي تسكن البناية أوامر بالأخلاء. 

وخلال الأسابيع الماضية تصاعدت قضية  عقار آل جودة بعد الكشف عن تسريبه للإحتلال عبر شركة وسيطة ، وتم اتهام " خالد العطاري" ببيعه للإحتلال، وثارت ضجة كبيرة على العقار بحكم موقعه الاستراتيجي القريب من الأقصى وتبادل الاتهامات بين أجهزة السلطة والعطاري الذي تتهمه السلطة على العلاقة مع فادي السلامين المقيم في أمريكا بالتورط في تسريب العقار. 



عاجل

  • {{ n.title }}