#التسريب_خيانة حملة لمواجهة تسريب العقارات في القدس للمستوطنين

شهدت الليلة الماضية حملة إلكترونية ضد تسريب العقارات في القدس، وذلك بعد الكشف عن عمليات بيع قام بها سماسرة للمستوطنين وشملت عدد من العقارات في محيط المسجد الأقصى ورأس العامود وحي سلوان. 

وطالب الناشطون خلال الحملة جملة إجراءات من أبناء المدينة للتأكد من هوية الجهات التي تشتري العقارات منهم، في ظل حملة مدبرة تديرها حكومة الاحتلال عبر الجمعيات الاستيطانية لتهويد الأحياء العربية في المدينة وزرع بؤر استيطانية فيها.

وأطلق الناشطون وسم "#التسريب_خيانة"،  وحمل جملة من التصريحات والمواقف من الهيئات الوطنية والفصائل والشخصيات، الذي اعتبر وقف الظاهرة مهمة وطنية، معتبرين حالة الفساد السياسي التي تقوم بها السلطة عبر التنسيق تسهل تواطؤ البعض في تسريب الأراضي دون محاسبة. 

وطالب طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية " تشكيل جسم وطني للتصدي لتسريب العقارات في القدس المحتلة وملاحقة المتورطين والعمل على دعم أهالي القدس"

بدوره قال خطيب المسجد الأقصى المبارك ومسؤول الهيئة الإسلامية العليا إن تسريب العقارات خيانة من الخيانات والاحتلال يستهدف كل شيء في القدس المحتلة ونؤكد على الفتوى التي أصدرها العلماء عام 1935 بتجريم وتحريم بيع العقارات. 

وشهدت الأيام الماضية سيطرة جمعية عطيرت كوهنيم الاستيطانية على منزل المواطن جواد أبو سنينه في حي سلوان، وجاءت السيطرة بعد أن انتهى عقد الأجار الذي كان المواطن أبو سنينه قد أبرمه مع مالك البيت " جمال سرحان" المتهم بتسريب البيت للجمعيات الاستيطانية. 

وقام مجموعة من الشبان الثائر في القدس بحرق سيارة السمسار " يوسف عبد القادر أبو صبيح"، وذلك بعد الكشف عن تسريب عقار يملكه أبو صبيح ويتكون من 3 طبقات في رأس العامود، وتفاجئ السكان الذين يسكنون المبنى بإخطارات من سلطات الاحتلال بإخلاء المبنى السكني بادعاء بيعه من صاحب البناء أبو صبيح.

ظاهرة تسريب الأراضي 

ومع الكشف عن عملية تسريب الأراضي التي قام بها السمسار خالد العطاري في القدس، فتحت الباب واسعا أمام التكهنات بوجود عقارات أخرى مسربة في القدس، وقد تكون أراض في الضفة عبر شركات وسيطة تنتحل صفات استثمارية، تقوم بايهام المواطنين ببيع الأرض . 

وفي يطا جنوب الخليل، وقعت عائلات المدينة ميثاق شرف تعهدت فيه بمحارية سماسرة الأراضي ، والبراءة من كل من يكشف تورطه في مثل هذا السلوك الشائن.



عاجل

  • {{ n.title }}