د. بحر: لن نتراجع عن مسيرات العودة إلا بالإنهاء الكامل للحصار

قال الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أن مسيرات العودة لن تتوقف الا بإنهاء كامل الحصار عن قطاع غزة.

ولفت د. بحر خلال كلمة ألقاها في مسيرات العودة شرق مدينة رفح إلى أن غزة لن تخشى التهديدات ومسيرات العودة مستمرة حتى تحقق كامل أهدافها، محذرا الاحتلال من ارتكاب أي حماقة بحق شعبنا ومتظاهري شعبنا بسلمية للمطالبة بحقوقهم في مسيرات ومخيمات العودة المنتشرة شرق قطاع غزة.

وقال أن شعبنا اليوم يثب في جمعة الصمود والتحدي قدرته على الاستمرار بقوة في مسيرات العودة رغم تهديدات الاحتلال واستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين، ليعلن انه من حقه العيش بحرية وكرامة كباقي شعوب العالم.

ودان د. بحر مشروع قانون الاحتلال الإسرائيلي منع أهالي المعتقلين من زيارة أبنائهم وخاصة من حركة حماس، معتبرا ذلك مخالفة صريحة للقانون الدولي الإنساني، ومحاولة فاشلة للضغط على حركة حماس باستعادة جنوده الأسرى.

وأكد أن الاحتلال لا يمكنه إعادة جنوده الأسرى لدى حماس الا من خلال الاستجابة لشروط المقاومة، وتنفيذ صفقة وفاء الأحرار"2".

وناشد الأمتين العربية والإسلامية للوقوف أمام مسئولياتها تجاه ما يتعرض له شعبنا من حصار، ودعم صموده ماديا وسياسيا، ملفتا أن شعبنا صمد في وجه المؤامرات المحلية والإقليمية والدولية ولن يركع من خلال الحصار.

من جهة أخرى قدم د. بحر واجب العزاء لعائلة الباز باستشهاد ابنهم منتصر الباز من مخيم النصيرات وسط القطاع.

ولفت  إلى أن الشهداء هم على طريق النصر والتحرير،  مبينا أن شعبنا سيستمر على هذا الطريق ولن يخذل الشهداء والجرحى وكل من ضحى من أجل تحرير فلسطين، مؤكدا أن مسيرة العود الكبرى مستمرة بإيمان وعطاء شباب أهلنا في قطاع غزة.

وعبر د. بحر عن اعتزازه بالشهداء الذين ضربوا أسطورة التصدي والصمود، وقدموا للشعب الفلسطيني نموذجا رائعا في العطاء، وجدد مع الله ثم مع الشهداء ومع أبناء الشعب على أن نبقى الأوفياء حتى تحرير المسجد الأقصى.



عاجل

  • {{ n.title }}