الضفة والقدس.. تصاعد اعتداءات المستوطنين وآلاف الوحدات الاستيطانية

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاتها واعتداءاتها في الضفة والقدس، إذ تسابق الزمن لتوسيع مشروعها الاستيطاني على الأرض الفلسطينية، فيما توفر الغطاء الكامل لاعتداءات مستوطنيها على الأهالي.

فقد أصيب شابان مساء أمس السبت، إثر دهسهما من قبل جيب عسكري تابع لجيش الاحتلال في بلدة عزون شرق قلقيلية، فيما اعتقل ثالث بعد اعتداء جنود الاحتلال عليه بالضرب.

وأكدت مصادر صحفية إصابة كلاً من أحمد سليم (27 عاماً)، وعمر حسين (44 عامًا)، بعد دهسهما من قبل جيب عسكري في إحدى أحياء بلدة عزون، وتم نقلهما للمستشفى لتلقي العلاج.

ودارت مواجهات عنيفة بين الشبان وجنود الاحتلال في البلدة، أطلق خلالها جيش الاحتلال قنابل الإضاءة والصوت، والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، تجاه الشبان الذين رشقوا جيش الاحتلال بالحجارة.

بدورهم، أغلق عشرات المستوطنين، مساء السبت، سوقا تجاريا في البلدة القديمة من الخليل، واعتدوا على بعض أصحاب بسطات الخضار.

وأفاد شهود أن عشرات المستوطنين القادمين من التجمعات الاستيطانية في قلب البلدة القديمة (بيت رومانو، وبيت هداسا، وتل الرميدة) والمتوجهين إلى المسجد الإبراهيمي لإقامة طقوس تلمودية كعادتهم كل سبت اقتحموا سوق القزازين التاريخي، وأغلقوا بوابته الحديدية عند قنطرة سموح، واعتدوا على بسطات الخضار، وخاصة بسطة تعود للمواطن حسن الشلودي وأخرى للمواطن سعدي أبو اسنينة، ونصبوا حلقات رقص ودبكة، وهتفوا “الموت للعرب”.

كما نصب مستوطنون أول أمس الجمعة، خياما بالساحة الإبراهيمية القريبة من الحرم الإبراهيمي بالبلدة القديمة من مدينة الخليل.

وقالت المصادر إن خياما نصبها المستوطنون بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي بحجة الاحتفال بالأعياد اليهودية.

وأضاف أن مستوطنين وضعوا جدارا حديديا وأسلاكا شائكة للساحة أمس الخميس، تمهيدا لمصادرتها، كما أصبحت هذه الساحة مكانا لإقامة الاحتفالات والمناسبات الخاصة بالمستوطنين.

جدير بالذكر أن أعمال التخريب والاعتداء بحق الفلسطينيين يمارسها المستوطنون صباح مساء؛ لإجبار السكان وخاصة التجار في البلدة القديمة من الخليل على الهروب وترك محالهم التجارية ومنازلهم.

آلاف الوحدات الاستيطانية في القدس..

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة "اسرائيل هيوم" العبرية عن توقيع اتفاق يوم الخميس الماضي، لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية في "معاليه أدوميم" المقامة على أراضي بلدتي العيزرية وأبو ديس شرق القدس، بموجب اتفاق بين وزارة الإسكان و"بلدية المستوطنة" لبناء آلاف الوحدات في القدس على مدى السنوات القادمة.

ووفقاً للصحيفة فإنه بعد توقيع الاتفاقية، بات من الممكن البدء في أعمال التطوير التي ستسمح ببناء 470 وحدة استيطانية تتمتع بموافقة سياسية، أما الوحدات المتبقية، والتي تقرب من 20 ألف وحدة، فتخضع لموافقة الجهات السياسية.



عاجل

  • {{ n.title }}