اتحاد المعلمين في الضفة... ثقة منزوعة وتمثيل منقوص

على وقع استعداد اللجان التحضيرية لاتحاد المعلمين لعقد انتخابات جديدة وتشكيل هيئة عامة وعقد أخرى يعيش الاتحاد أزمة ثقة بينه وبين جمهور المعلمين بعد ان بات بالنسبة إليهم مصدر إذلال وخذلان وحرمان من الحقوق وبمثابة المتواطئ ضدهم مع الحكومة وحجر عثرة أمام أي مطالب يطمحوا لها . 

س ،ن احد المعلمين العاملين في المدارس الحكومية يرى بان اتحاد المعلمين هو من يتحمل كارثية الظروف التي يعيشها كونه السبب الأول في فشل كل حراكات المعلمين.

وقال في حديث لـ"أمامة":"من يتحمل فشل حراك المعلمين في عام 2016!! أليس هم نفسهم الذين الآن يتغنون بحقوق المعلم ويصولون ويجولون ليتسولوا أصوات المعلمين ويقنعونهم للانضمام إلى الاتحاد الذي بات بمثابة الجنين المشوه". 

وأضاف:"الاتحاد هو أداة من أدوات السلطة وذراع من اذرع حركة فتح والذي لا يمكن له في صيغته الحالية أن يقوم بأي خطوات من شأنها أن تحرج السلطة أو التنظيم الذي ينتمي إليه اغلب أعضائها وقياداتها ". 

ويؤخذ على اتحاد المعلمين أيضا عدم وجود أي موقف له من قبل الحكومة بعد قراراتها الأخيرة في نهاية الفصل الدراسي الماضي بعد أن أقدمت الحكومة على إحالة العديد من المعلمين إلى التقاعد القصري .

ويقول ابو مجاهد احد المعلمين العائدين إلى وظيفتهم بعد سنوات من الفصل على خلفية الانتماء السياسي:" فصلنا لعدة سنوات ولم يتحرك اتحاد المعلمين بل انه يبرر قرارات الفصل التي طالت أكثر من 700 معلم إبان الانقسام الفلسطيني وبقي الأمر حتى عدنا بقرار قضائي في نهاية عام 2012 ".

وأردف:"كيف لي أن أثق باتحاد كان سببا في استمرار معاناتي ومأساتي وساهم في قطع رزقي وإخواني المعلمين ".

احمد دويكات احد العاملين في سلك التربية والتعليم يرى بان اتحاد المعلمين أول من خذلهم بعد ان قبل التمييز بين المعلمين والمرشدين في التعامل المالي والترقيات وتابع:"هل المرشدين التربويين العاملين داخل المدارس ويتعاملون مع الطلاب يعيشون خارج كوكب الأرض حتى يتم استثنائهم من أي اتفاق سبق متعلق بالعلاوات والحقوق ". 

والأمر لم يقتصر فقط عند المرشدين التربويين بل حتى المشرفين أنفسهم يعتبرون أنفسهم خارج معادلة الاتحاد بعد أن تنكر لهم وتركهم في خارج الحسابات والاتفاقيات وقبل لهم أن يتسولو العلاوات والزيادات في القيم والرواتب أسوة بغيرهم من المعلمين الذين يرشفون عليهم في المدارس كما يقول احد المشرفين في المحافظات الشمالية .

وتابع:" الاتحاد لا يمثل إلا مجموعة من الأشخاص المتنفذين في الوزارة والمقربين من السلطة وحركة فتح وأي قرار أو اتفاق لا يمكن أن يتم إلا بعد أن يتم طبخه في كواليس القرارات التنظيمية دون النظر إلى مصلحة مشرف ولا حتى معلم ".



عاجل

  • {{ n.title }}