إصابة 37 فلسطينيا برصاص الاحتلال في "مسيرات العودة" شرق غزة

أصيب نحو 37 فلسطينيًا برصاص الاحتلال، وآخرون بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع خلال قمع قوات الاحتلال المتظاهرين على طول السياج الفاصل شرق قطاع غزة في الجمعة الـ 33 لمسيرات العودة المستمرة منذ شهر آذار الماضي.

وأفادت الوزارة في بيان مقتضب لها، انه سجل اليوم إصابة 37 مواطنا بالرصاص الحي شرق قطاع غزة، مشيرة إلى أن من بين الإصابات 6 أطفال و9 إناث، والمسعفة المتطوعة فلسطين قديح.

وسجلت 3 إصابات في شرق البريج، بينهم إصابتين بالقدم، وإصابة طفل بعيار مطاطي بالصدر، فيما أصيب 14 متظاهرًا شرق مخيم البريج وسط القطاع، فيما أصيبت المسعفة المتطوعة فلسطين قديح في القدم شرق خزاعة، وأصيب ثلاثة آخرون برصاص الاحتلال في الأقدام شرقي بلدة خزاعة؛ ليرفع الحصيلة لـ25مصابًا.

وأوضحت أن الطواقم الطبية تعاملت مع حالة حرجة لأحد المصابين في الرقبة وصل إلى مشفى غزة الأوروبي.

وبدأ الفلسطينيون بعد ظهر اليوم فعليات الجمعة الثالثة والثلاثين من مسيرات العودة والتي تحمل اسم "مسيراتنا مستمرة".

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/ مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة. ما أدى لاستشهاد 232 مواطنًا؛ بينهم 11 شهيدا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 22 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.



عاجل

  • {{ n.title }}