شهيد وإصابات في الجمعة الـ33 لمسيرات العودة

استشهد مواطن وأصيب 37 مواطنًا على الأقل بجروح، وآخرون بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع بقمع العدو للمتظاهرين شرقي قطاع غزة ضمن الجمعة الـ 33 لمسيرات العودة.

وذكرت وزارة الصحة إن الشاب رامي وائل اسحاق قحمان (28 عامًا) استشهد متأثرًا بجراحه التي أصيب بها شرق رفح، فيما سجلت 3 إصابات شرق البريج، بينهم إصابتين بالقدم، وإصابة طفل بعيار مطاطي بالصدر.

كما أصيب 14 متظاهرًا شرق مخيم البريج وسط القطاع، فيما أصيبت المسعفة المتطوعة فلسطين قديح في القدم شرق خزاعة، وأصيب ثلاثة آخرون برصاص الاحتلال في الأقدام شرقي بلدة خزاعة؛ ليرفع الحصيلة لـ37 مصابًا.

وارتفعت حصيلة شهداء مسيرة العودة إلى أكثر من 220 فلسطينيًا، وأصيب أكثر من 20 ألف آخرين برصاص الاحتلال واختناقا بالغاز على شرقي القطاع.

وكانت الهيئة قالت في وقت سابق الأسبوع الماضي إن المرحلة المقبلة من المسيرات "ستكون أقوى وأشد بزخمها الجماهيري والشعبي وبتمسكها بأهدافها وبثوابت شعبنا".

وأكدت أن المسيرة "متواصلة باتجاه تحقيق أهدافها التكتيكية المتمثلة بكسر الحصار وإنهاء معاناة شعبنا في القطاع كضرورة موضوعية لاستمرار نضالنا على طريق تحقيق الأهداف الاستراتيجية في العودة والاستقلال".

وشددت على أن ذلك "لن يتحقق إلا باستمرار المقاومة والانتفاضة في كل مدن وقرى وشوارع فلسطين لتزلزل بنارها أركان هذا الكيان الصهيوني الزائل".



عاجل

  • {{ n.title }}