أوامر هدم ومشاريع استيطانية جديدة في الضفة المحتلة

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين غرفة تستخدم لأغراض زراعية في بلدة قصرة جنوب نابلس.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت البلدة فجرا، وهدمت غرفة ومطبخا وحماما، المقامة في أرض تعود للمواطن موسى احمد حسين حسن، فيما تتذرع بحجة البناء في المناطق المصنفة “ج”، التي تخضع للسيطرة الأمنية والمدينة الإسرائيلية، وتمنع البناء فيها.

بدورها، أقرّت لجنة الاستئنافات في مجلس التخطيط الإسرائيلي بمدينة القدس المحتلة عدّة مشاريع استيطانية تخترق الأحياء الفلسطينية.

وذكرت مصادر محلية، أنّ اللجنة قررت ربط مستوطنة “رمات شلومو” بالشارع الالتفافي 443 موديعين- تل أبيب القدس بالشارع رقم 21 الذي يخترق قرية شعفاط، ويبتلع مساحة واسعة من أراضيها، ويعزلها عن آلاف الدونمات التي بين الشارعين 21،443 القدس- تل أبيب.

ويتضمن قرار الاحتلال، إقامة 1500 وحدة استيطانية، ومدخلين: جنوبي وشرقي للمستوطنة بالإضافة لتوسعة على طول الشارع الشمالي مع الطريق 443، وطرح 640وحدة استيطانية هو جزء من التصديق القديم، وفق ادّعاء اللجنة.

يأتي هذا في الوقت الذي ردت فيه اللجنة مشروع سلوان “البديل”، وهو مخطط هيكلي بديل لبلدية الاحتلال، مقدّم من سكان فلسطينيين بواسطة مؤسسات حقوقية، يهدف لوقف أعمال الحفريات والأنفاق في سلوان، بعد اعتراضٍ تقدمت به جمعية “العاد” الاستيطانية، التي تشرف على ما يسمى بـ”حديقة الملك”، كما رفضت اللجنة طلب كشف مستوى الحفريات والأنفاق أسفل بلدة سلوان ووادي حلوة ومنطقة العين، وعدّت ذلك خارج صلاحياتها.

فيما من المقرر أن تعقد محكمة الاحتلال في القدس، اليوم الاثنين، جلسة استماع حول إخلاء حي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة من العائلات الفلسطينية، لنقاش ملكية الأرض.

يذكر أن جمعيات استيطانية متعددة وبدعم وإسناد من مؤسسات الاحتلال تسعى لوضع يدها على منازل المواطنين بحي الشيخ جراح وتحويلها إلى بؤر استيطانية.

وفي ذات السياق، اقتحم عشرات المستوطنين، مساء أمس الأحد، المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية شمال غرب نابلس، بحراسة قوات الاحتلال الاسرائيلي.

وقالت مصادر، إن قرابة 150 مستوطنا برفقة جيش الاحتلال، اقتحموا المنطقة الأثرية في البلدة، ما أدى لاندلاع مواجهات مع الشبان، أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.

يذكر أن بلدة سبسطية تتعرض لاقتحامات متكررة من جيش الاحتلال ومستوطنيه، خاصة المنطقة الأثرية فيها.



عاجل

  • {{ n.title }}