الأسير احمد النقيب ...إضراب في مواجهة الإداري

لم يجد الأسير الفلسطيني احمد النقيب من مدينة نابلس من وسيلة لوضع حد لمعاناته مع اعتقالات الاحتلال وتمديد اعتقاله الإداري باستمرار سوى إعلانه الإضراب عن الطعام لانتزاع حريته ووقف جريمة الاحتلال بحقه .

وبحسب ما أفاد به مركز أسرى فلسطين للدراسات فان الاحتلال منع مؤخرا ذوي الأسير النقيب من زيارته وقام بإيصال رسالة لهم مفادها بأنه سيعلن الإضراب المفتوح عن الطعام تحت عنوان الحرية أو الاستشهاد . 

وأشار المركز إلى أن الأسير النقيب (أبو أسيد) من سكان نابلس مخيم عسكر القديم اعتقل منذ نعومة أظافره في سجون الاحتلال وأمضى سنوات من عمره داخل سجون الاحتلال ومنع من السفر خارج البلاد حتى انه منع من تصريح لدخول القدس لعلاج أبنائه.

وذكر المركز بأنه ورغم كل الألم الذي به أعاد الاحتلال اعتقاله منذ ما يقارب العام وحوله إلى الاعتقال الإداري وقبل انتهاء محكوميته الاداريه يتم التجديد له .

وبحسب المركز فان الأسير النقيب يعاني داخل السجن من عدة أمراض ويقبع حاليا في سجن النقب الصحراوي .

وناشد المركز مؤسسات حقوق الإنسان وأصحاب الضمائر الحية الوقوف وإطلاق حملة لوقف الاعتقال الإداري وإنقاذ حياته قبل فوات الأوان فيما لو اضرب عن الطعام .

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت الشاب احمد عبد التفاح النقيب من مكان سكنه في حي المساكن الشعبية شرق مدينة نابلس بتاريخ 15/3/2018. 

وتعتبر سياسة الاعتقال الإداري واحدة من جرائم الاحتلال الصهيوني بحق الأسرى حيث يعمد فيها جهاز المخابرات الصهيوني تمديد اعتقال الأسرى تحت ذريعة الملف السري الذي يسرق سنين أعمار الأسرى ويبدد آمالهم بالحرية اثر انتهاء محكومياتهم المقررة .



عاجل

  • {{ n.title }}