رئيس بلدية الخليل :ذاهبون الى "مذبحة" بسبب الفلتان الأمني وتقصير الأجهزة الأمنية

حذر رئيس بلدية الخليل تيسير ابو سنينة من أن المدينة تذهب ومن خلال ايدي خفية، لم يكسف عن اصحابها الى "مذبحة حقيقة" جراء حالة الفلتان الامني ، نتيجة لتقصير وتقاعس الأجهزة الأمنية عن القيام بدورها في ملاحقة الخارجين عن القانون ،والمتعدين على مصالح المواطنين. 

وأكد ابو سنينة في حديث اذاعي على أن موظفي البلدية سيأخذون حقهم بأيديهم ،جراء الاعتداءات المستمرة عليهم من قبل أصحاب البسطات أثناء محاولات متكررة لإزالتها ،والتي تواجه بتقاعس من قبل الأجهزة الأمنية ضمن مخطط تسيره أيدي خفية لم يسمها. 

وبين ابو سنينة أن اعتداء 50 شخص من أصحاب المحال والبسطات قبل ايام على موظفي أمن البلدية قرب مستشفى الخليل الحكومي ،اعتداء منظم ومخطط له حيث انهالوا على الموظفين بالضرب بالعصي الخشبية والحديدية ،وأن هذا الواقع لا يمكن الاستمرار به في خطف البلد تحو المجهول. 

وحسب أبو سنينة فان الموظفين لا يمكن لهم ان يصمتوا طويلاً جراء هذه الاعتداءات ،وأنهم سيأخذون حقوقهم بأيديهم في ظل حكم الغاب التي تمر به المدينة. وتسائل ابو سنينة حول عدم قدرة الأجهزة والشرطة على ملاحقة مجموعة معروفة بالأسماء في مناطق تواجد السلطة واجهزتها في الخليل رغم انه تم تقديم شكاوى ضدهم بالوقوف خلف حالة الفلتات الأمني ،وإطلاق النار على مصالح الموطنين ومحول التيار الكهربائي التابع للبلدية.

 وتصاعدت مؤخراً شكاوى المواطنين في مدينة الخليل من تقصير الأجهزة والشرطة في ملاحقة المجرمين والخارجين على القانون وسط اتهامات بوقوف عناصر بالأجهزة ومقربين منهم خلف هذه الاعتداءات ودعم أصحابها.



عاجل

  • {{ n.title }}