على وقع قنابل الغاز والصوت .. السلطة تهدم أجزاء من محل تجاري في السموع رغم رفض المحكمة

هدمت أجهزة السلطة في الخليل الليلة الماضية أجزاء محل تجاري ببلدة السموع رغم وجود قرار من المحكمة برفض الهدم في قضية تعدي مظلات محل تجاري على الطريق العام.

وأطلق عناصر السلطة قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المواطنين ومنازلهم  خلال عملية هدم المظلات ،وأجزاء من محال تجارية بدعوة أنها غير قانونية رغم  وجود قرار من المحكمة بعدم الهدم .

وأصيب عدد من الاطفال والنساء بحالات اختناق جراء القاء قنابل الغاز المسيل للدموع.

ووفقاً لأصحاب أحد المحال التجارية من عائلة أبو طبيخ وسط بلدة السموع فان العائلة تمتلك الاوراق التي تؤكد ملكيتها للأرض وأن توسيع الشارع الذي يجري على حساب محل تجاري يشكل مصدر الرزق الوحيد للعائلة.

واعتبر أن استقواء رئيس البلدية حاتم المحاريق بأجهزة السلطة وفي الليل لهدم المحال إجحاف بحق المواطنين، وضرب بقرار المحكمة في عرض الحائط.

وأضاف أن البلدية وبمساعدة الأجهزة تقوم بهدم وسط البلدة تمهيدا وتوسيعا من اجل راحة المستوطنين خلال اقتحامهم للكنيس الاثري وسط البلدة رغم ان ذلك قطع لأرزاق الناس.

وبين مؤيد ابو طبيح أحد أصحاب المحال أن قرار سابق صدر على 2006 من البلدية بهدم هذه العرائش ،وتصدى للقرار رئيس البلدية حاتم المحاريق كون أن المجلس كان مقرباً من حركة حماس حينها.

وتدعي البلدية أن هذه المحال التجارية تعيق مشروعاً بلجيكياً لترميم البلدة القديمة والشارع العام في السموع بمئات الاف الدولارات. 





عاجل

  • {{ n.title }}