أجهزة السلطة تعتقل مواطنين وتواصل اعتقال آخرين

تواصل أجهزة السلطة حملة اعتقالاتها بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية، فقد اعتقلت مواطنين اثنين فيما تواصل اعتقال آخرين، بينهم مضربين عن الطعام لاعتقالهم دون سند قانوني.

ففي الخليل، اعتقل جهاز الأمن الوقائي الناطق الإعلامي باسم حزب التحرير د. مصعب أبو عرقوب بعد اقتحام منزله، كما اعتقل وقائي الخليل الأسير المحرر منتصر الحروب قبل أيام.

بدورها، نقلت المخابرات العامة في الخليل الأسير المحرر والمعتقل السياسي لعدة مرات عماد جاد الله إلى مستشفى الخليل الحكومي بعد تدهور حالته الصحية أثناء التحقيق، ما اضطرها لتسليم أهله قرارا بالإفراج عنه وهو لا يزال يقبع في المشفى.  

وفي الخليل أيضا مددت مخابرات السلطة اعتقال الأسير المحرر نديم صبارنة لمدة 10 أيام دون عرضه على المحكمة.

وفي السياق، حوّلت المخابرات العامة في طولكرم الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق عماد أحمد أبو عصبة إلى سجن أريحا، علما بأنه معتقل منذ 5 أيام.

في ذات الوقت، يواصل الأسير المحرر الجريح لؤي الأشقر إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم السادس على التوالي، احتجاجا على اعتقاله من قبل أجهزة أمن السلطة في طولكرم وتحويله إلى سجن أريحا بتهمة تقديم دعم مالي لعائلة شهيد.



عاجل

  • {{ n.title }}