تقرير: 2493 انتهاكا للاحتلال في الضفة والقدس خلال نوفمبر الماضي

شهدت الضفة الغربية والقدس المحتلتين العديد من الانتهاكات الإسرائيلية خلال شهر نوفمبر الماضي من العام الجاري بواقع (2493) انتهاكا، شملت قتل وإصابة واعتقال عدد من الفلسطينيين، بالإضافة الى اعتداءات مستوطنين وعمليات مداهمة واقتحام مناطق ومنازل، ومنع سفر، ومصادرة العديد من الممتلكات، وتدنيس مقدسات.

وقد سجل شهر تشرين ثاني الماضي ارتفاعا كبيرا في حجم الانتهاكات الإسرائيلية، خاصة التي شهدتها محافظة طولكرم والمتمثلة في مداهمة العديد من المنازل، والاقتحامات المستمرة والمتواصلة لمناطق مختلفة بحثا عن المطارد أشرف نعالوة المتهم بتنفيذ عملية بركان، فضلا عن العديد من عمليات الاعتقال والاحتجاز وإقامة الحواجز العسكرية. 

وأفادت إحصائية صادرة عن الدائرة الإعلامية لحركة حماس في الضفة، أن 362 انتهاكًا من مجموع الانتهاكات وقعت في محافظة القدس وحدها؛ بينها استشهاد مواطن وإصابة 9 آخرين، واعتقال واحتجاز ما يزيد عن 136.

وتبين الإحصائية، أنّ مجموع عدد الاقتحامات والمداهمات والحواجز التي نفذها جيش الاحتلال بلغ 1221، بالإضافة لـ65 حالات هدم ومصادرة ممتلكات، فضلاً عن انتهاكات أخرى.

وأضافت، أنّ قوات الاحتلال قتلت 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، أحدهما في القدس وآخر في الخليل وثالث في رام الله، كما أصيب 117 مواطنًا 53 منهم في محافظة نابلس.

وحول اعتقالات الاحتلال، أشار التقرير إلى أن محافظة القدس نالها النصيب الأعلى من عدد الاعتقالات بواقع 123 اعتقالاً، تلتها الخليل بواقع 53 حالة اعتقال، ثم بيت لحم بـ 42، ورام الله بـ 41، ثم نابلس بـ 29، وقلقيلية بـ 28 حالة اعتقال، بالإضافة لـ 26 في طولكرم، و24 في جنين، و12 اعتقالاً في سلفيت، و6 في أريحا، و8 في طوباس مما مجموعه 392 حالة اعتقال.

وعمدت قوات الاحتلال بحسب الإحصائية، إلى هدم وتدمير 26 منزل، 17 منهم في مدينة القدس وحدها، وأبعدت 34 مقدسيا عن المدينة، ومنعت 275 مواطنًا من السفر من أنحاء الضفة والقدس.

وأوضح التقرير أن المستوطنين نفذوا 19 اقتحامًا للمسجد الأقصى تحت حماية قوات الاحتلال، كما سُجل 75 اعتداء للمستوطنين تنوعت بين قطع طرق واعتداء بالضرب واعتداء على الأراضي والمحاصيل.



عاجل

  • {{ n.title }}