2020 مستوطنا يقتحمون الأقصى خلال نوفمبر الماضي

نشر مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني تقريرا يشير إلى أن أعداد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى، خلال شهر تشرين الثاني المنصرم، تضاعف.

ويبين التقرير أن 2020 مستوطنا اقتحموا باحات الأقصى خلال الشهر المنصرم، منهم 1294 مستوطنا عاديا، و45 عسكريا في جيش الاحتلال دخلوا الأقصى بلباسهم العسكري، و681 ممن يسمون بطلاب الهيكل المزعوم.

وفي صدد تعقيبه على التقرير أشار مدير مركز القدس، عماد أبو عوّاد، إلى أنّ هذا العدد الكبير من المقتحمين، يوضح سياسة الاحتلال التمهيدية المستمرة في تثبيت الوضع القائم بالسماح للمستوطنين بمضاعفة اقتحاماتهم للأقصى، وظهر هذا جليّاً من أعداد طلاب الهيكل المزعوم الذي ارتفع عدد المقتحمين للأقصى منهم خلال تشرين الثاني.

وأضاف أنّ دولة الاحتلال تستغل الانقسام الداخلي الفلسطيني، والوضع العربي الإقليمي المتردي، في تسارعها نحو تنفيذ مخططاتها في القدس.

وأردف "الأردن بصفته وصيّاً على الأماكن المقدسة، يجب أن يفعّل ويضاعف مجهوداته في سبيل فضح هذه الممارسات على الأقل، حيث أنّ اليمين الإسرائيلي، بات يلقى أذناً صاغية من حكومته لتطبيق مخططاته".



عاجل

  • {{ n.title }}