نعالوة يدوس بنعله على التقديرات الأمنية والاستخباراتية "الإسرائيلية"

شهران مضيا على عملية المطارد أشرف نعالوة في مستوطنة بركان والاحتلال بكل إمكانياته العسكرية والاستخباراتية يتخبط ويفشل المرة تلو الأخرى في الوصول للمنفذ.

صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية نقلت مؤخرا عن مصدر إسرائيلي مسؤول أن الاحتلال فشل في اعتقال المقاوم المطارد أشرف نعالوة رغم كل العمليات الأمنية والاستخباراتية التي قام بها على مدار شهرين، ما يؤكد فشل التقديرات الأمنية والاستخباراتية التي توقعت اعتقاله بعد ساعات من تنفيذه العملية.

ورجحت الصحيفة العبرية أن المطارد نعالوة يتحرك في الضفة المحتلة وفي منطقة “غور الأردن”، مؤكدة أن الشاب أشرف مسلح ويجب اعتقاله قبل أن ينفذ العملية التالية.

وأضافت الصحيفة أنه وبعد مرور شهرين على تنفيذ العملية لا يزال البحث جاري عن نعالوة، وتدور الخشية حول احتمالية تنفيذ عملية أخرى بنفس السلاح الذي نفذ به العملية الأولى.

ولفتت الصحيفة أن أجهزة أمن الاحتلال تعيش حالة من القلق وعدم الارتياح وتقوم بعملية مطاردة مكثفة على مدار الساعة إلى جانب اعتقال أشخاص من العائلة والمقربين منه، في الوقت الذي تنتظر فيه أيّ خطأ بسيط يقوم به نعالوة يوصلها إليه، موضحة أن هناك وحدة خاصة مستعدة للتدخل في أي لحظة ترد بها أي معلومات جديدة.

وكان المطارد أشرف نعالوة قد نفذ عملية بركان الفدائية بالقرب من مستوطنة "أرئيل" أسفرت عن مقتل اثنين من المستوطنين فيما أصيب آخر بجروح خطيرة.



عاجل

  • {{ n.title }}