التجمع الإسلامي النقابي الفلسطيني يستنكر اعتقال النشطاء النقابيين المناهضين لقانون الضمان

أدان التجمع الإسلامي النقابي الفلسطيني (تآلف) اعتقال أجهزة أمن السلطة للنشطاء النقابيين الرافضين لقانون الضمان الاجتماعي، وآخرهم عضو اللجنة التنسيقية للحراك في الجنوب ياسر فطافطة.

وأكد التجمع في بيان صحفي له، أن اعتقال السلطة للنشطاء يعد استقواءً منها على المواطن الفلسطيني الذي يمارس حقه في التظاهر السلمي.

وأشار (تآلف) لوجود تنامي لظاهرة الاعتقالات منذ انطلاق الحراك الرافض لقانون الضمان، معبرا عن قلقه إزاء تلك الاعتقالات التي جاءت على خلفية رفض قوانين جائرة تمس حقوق المواطنين.

ودعا التجمع إلى إطلاق سراح كافة المعتقلين على خلفية التظاهر ضد قانون الضمان، كما دعا كافة المؤسسات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان العاملة في الضفة الغربية والنقابات المهنية للتدخل لإطلاق سراح المعتقلين وعلى رأسهم الناشط النقابي فطافطة.

وطالب التجمع كافة النشطاء النقابيين بالوقوف بشكل موحد في وجه تعديات الأجهزة الأمنية، والتضامن الكامل مع المعتقلين وعدم فتح المجال أمام أي كان للاستفراد بقادة الحراك ضد قانون الضمان، لما فيه من خرق للقانون الفلسطيني والذي يكفل حرية التعبير والتظاهر السلمي.

ودعا بيان التجمع لإثارة قضية الاعتقال إعلاميا والعمل من أجل عدم تكرار هذه الظاهرة.



عاجل

  • {{ n.title }}