حماس: فشل القرار الامريكي انتصار كبير للحق الفلسطيني والمقاومة

اكدت حركة المقاومة الاسلامية "حماس": ان فشل الإدارة الأمريكية في تمرير قرار يدين المقاومة الفلسطينية في الامم المتحدة بمثابة انتصار كبير للحق الفلسطيني، وللحاضنة العربية والإسلامية، ولأحرار العالم، ولمحبي الشعب الفلسطيني، وفشل ذريع لسياسة الهيمنة والعربدة الأمريكية، وهزيمة مدوية للإدارة الأمريكية وسياساتها في المنطقة.

 وشكرت حركة حماس كل الدول التي عملت على مواجهة هذا القرار وإفشاله، ووقفت إلى جانب مقاومة شعبنا وعدالة قضيته، وصوتت لصالح  حق شعبنا في مقاومة المحتل، كما تطالب الحركة الدول التي وقفت مع الإدارة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي في الأمم المتحدة بمراجعة مواقفها، وتصويب هذا الخطأ التاريخي والخطير بحق شعبنا الفلسطيني المظلوم.

واعتبرت الحركة أن ممارسات الإدارة الأمريكية المشينة، ومحاولة ابتزاز الدول الأعضاء في الأمم المتحدة محاولة بائسة لقلب الحقائق وتحويل المجرم الحقيقي إلى ضحية، وفرض شرعية دولية جديدة تقوم على الهيمنة والفوضى وشريعة الغاب.

واكدت  الحركة أن مقاومة الاحتلال الصهيوني وبأشكال المقاومة كافة  هو حق شرعي ومكفول لشعبنا الفلسطيني، كفلته لنا الشرائع والقوانين الدولية كافة، وإن استمرار هذا التشويه الأمريكي لمقاومة شعبنا لن يغير من الواقع شيئًا، ولن يثني شعبنا عن المطالبة بحقوقه  والدفاع عنها،  وفِي مقدمتها حقه المشروع في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي.

وطالبت  حركة حماس بإدانت الإرهاب الحقيقي المتمثل  بالاحتلال الصهيوني لأرضنا وتهجيره للملايين من أبناء شعبنا، وارتكابه المجازر بحقهم، ونهبه مقدراتهم، وتهويد القدس وبناء المستوطنات وحرمان اللاجئين من العودة إلى ديارهم.

وفشل المشروع الأمريكي لإدانة حركة "حماس" بغالبية 87 صوتا مقابل 57 معارضا، و33 ممتنعا ما يعني عدم حصوله على ثلثي الأصوات.

وكانت الجمعية العامة صوتت الخميس، لصالح ضرورة حصول قرار واشنطن بإدانة حماس على غالبية ثلثي أصوات الجمعية، لاعتماده.

وقدمت واشنطن مشروعها بعنوان "أنشطة حماس وغيرها من الجماعات المقاتلة في غزة"، ويدين "إطلاق صواريخ بصورة متكررة إلى إسرائيل وللتحريض على العنف، مما يعرض المدنيين للخطر".



عاجل

  • {{ n.title }}