لجنة أهالي المعتقلين تستنكر اقتحام منازل أسرى محررين

استنكرت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة، قيام أجهزة السلطة الليلة الماضية باعتقال عدد من أبنائنا في الضفة، بعدما اقتحمت منازلهم واعتدت عليهم بالضرب.

وأكدت اللجنة على أنه وفي ظل الاعتداءات الإسرائيلية التي تنهش جسد الضفة يوميا، تأبى السلطة بأجهزتها الأمنية التراجع عن حربها المعلنة ضد أبنائنا في الضفة، والتي تتصاعد حدتها في الآونة الأخيرة، مضيا في نهج التنسيق الأمني، تنفيذا لسياسة الباب الدوار، والتي تتبادل بها مع الاحتلال اعتقال أبنائنا وتعذيبهم والاعتداء عليهم.

وأشارت اللجنة إلى أن اعتقال أجهزة الضفة الأمنية 6 من أبناء العائلات المجاهدة في الضفة واستدعاء اثنين آخرين لمقابلتها، بعد مداهمة منازلهم ليلا والاعتداء عليهم وعلى ذويهم بالضرب، هو ممارسة عدوانية مستنكرة طالت شرفاء هذا الوطن، واستهدفت من قدموا أغلى ما يملكون من أرواحهم وأعمارهم في مقاومة الاحتلال.

وشددت اللجنة أن استمرار هذا النهج السلطوي العدواني، ليشي أننا أمام عصابة تمارس جرائمها دون رادع ديني أو وطني، ودون أن تراعي حقوق الإنسان ودون أن تلتزم بالقوانين والتشريعات، والتي شرعت لتصون الإنسان الفلسطيني من الاعتداء وتوفر له الحياة الآمنة.

وطالبت اللجنة كافة العقلاء من أبناء شعبنا والمؤسسات الحقوقية للتدخل العاجل والفوري لإنقاذ حياة أبنائنا، والعمل الجاد نحو إخراج كافة المعتقلين السياسيين من سجون السلطة، وذلك حفاظا على النسيج الاجتماعي واللحمة الوطنية التي نجابه من خلالها الاحتلال بصلابة.



عاجل

  • {{ n.title }}