أجهزة السلطة تستدعي أسيرين محررين

تواصل أجهزة السلطة حملة انتهاكاتها في صفوف المواطنين في الضفة الغربية على خلفية الانتماء السياسي، فقد استدعت أسيرين محررين، فيما تواصل اعتقال آخرين دون أي سند قانوني.

ففي طولكرم، استدعت المخابرات العامة المنشد صهيب أبو ليفة للمقابلة في مقراتها، فيما يواصل جهاز الأمن الوقائي اعتقال الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق لعدة مرات قسام بدير نجل الشهيد رياض بدير لليوم 3 على التوالي.

بدوره، اقتحم جهاز الأمن الوقائي في قلقيلية منزل الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق جعفر يوسف غانم وقام بتفتيشه ومصادرة هويته والجوالات وجهاز الكمبيوتر الخاص به كرهينة إلى أن يقوم بمراجعة مقرهم بعد تحسن حالته الصحية حيث كان قد خضع يوم أمس لجلسة كيماوي.

وفي سياق متصل، تواصل المخابرات العامة في رام الله اعتقال المعتقل السياسي السابق الطالب في جامعة بيرزيت معتصم زلوم لليوم الثالث على التوالي.

يذكر أن لجنة أهالي المعتقلين أصدرت بيانا أمس استنكرت فيه اعتقال أجهزة الضفة الأمنية 6 من أبناء العائلات المجاهدة في الضفة واستدعاء اثنين آخرين لمقابلتها، وذلك بعد مداهمة منازلهم ليلا والاعتداء عليهم وعلى ذويهم بالضرب، مؤكدة أنها سياسة عدوانية تطال شرفاء هذا الوطن، وتستهدف من قدموا أغلى ما يملكون من أرواحهم وأعمارهم في مقاومة الاحتلال.

وطالبت لجنة أهالي المعتقلين كافة العقلاء من أبناء شعبنا والمؤسسات الحقوقية للتدخل العاجل والفوري لإنقاذ حياة المعتقلين السياسيين، والعمل الجاد على إخراجهم من سجون السلطة، وذلك حفاظا على النسيج الاجتماعي واللحمة الوطنية التي نجابه من خلالها الاحتلال بصلابة.



عاجل

  • {{ n.title }}