إحصائية: 343 شهيدا و5011 أسيرا خلال عام 2018

شهد عام 2018 ارتفاعاً كبيراً في عدد الشهداء والأسرى مقارنة مع العامين السابقين، فيما شهدت ردود الفعل على هذه الانتهاكات رغم تضخمها تراجعاً، سواء على المستوى المحلي، والإقليمي وكذلك الدولي.

وأشار مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني في إحصائية أصدرها مع نهاية 2018 أن عدد الشهداء الذين ارتقوا عام 2018 بلغ 343 شهيداً في فلسطين المحتلة.

ووفقاً للفئة العمرية فإن عدد الأطفال الذين استشهدوا خلال العام بلغ 72 شهيداً، بينما ارتقت 7 سيدات خلال العام.

وأشار المركز في جانب احتجاز الاحتلال لجثامين بعض الشهداء، فقد أوضح أن 25 شهيداً ممن ارتقوا خلال عام 2018، يواصل الاحتلال احتجاز جثامينهم ويرفض تسليمها.

فيما لم يسلم ذوي الاحتياجات الخاصة من استهداف الاحتلال، فقد ارتقى 7 شهداء منهم برصاص الاحتلال خلال عام 2018، وكذلك ارتقى 7 أسرى خلال تواجدهم في الأسر أو خلال عمليات اعتقالهم، كما أوضحت الدراسة الشاملة لمركز القدس أن 18 شهيداً ارتقوا خلال الإعداد والتجهيز لفصائل المقاومة في قطاع غزة، و41 شهيداً ارتقوا خلال قصف الاحتلال لعدة مواقع في القطاع.

إضافة إلى أن الاحتلال أعدم صياديْن برصاصه خلال عام 2018، فيما ارتقى 6 شهداء متأثرين بإصاباتهم خلال السنوات السابقة.

وشهد عام 2018 انطلاق مسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، حيث ارتقى فيها 218 شهيداً برصاص الاحتلال، بينهم صحفييْن وثلاثة من الطواقم الطبية.

ووفقاً لقائمة الشهداء التي أعدها مركز القدس، فقد اغتال الموساد الإسرائيلي العالم الفلسطيني فادي البطش خلال تواجده في ماليزيا.

وفي جانب ملف الأسرى، فقد أوضح مركز القدس في دراسته الشاملة أن عدد حالات الاعتقال التي سجلها الاحتلال خلال عام 2018، وصلت 5011، بينهم 358 طفلاً، و128 سيدة فلسطينية، و7 نواب.

وشهدت محافظة القدس أعلى نسبة اعتقال خلال عام 2018، وفق ما رصدته وحدة الرصد الميداني في المركز.




عاجل

  • {{ n.title }}