المدهون: عباس قطع الطريق أمام المصالحة الفلسطينية بإعلانه حل التشريعي

أكد أمين عام المجلس التشريعي د. نافذ المدهون أن محمود عباس قد قطع طريق المصالحة للأبد، من خلال اعلانه قرار حل المجلس التشريعي من خلال المحكمة الدستورية.

وجاء ذلك خلال مشاركته في ورشة عمل أقامتها مؤسسة حشد لحماية حقوق الشعب الفلسطيني بعنوان تداعيات حل المجلس التشريعي على النظام السياسي الفلسطيني.

وأوضح د. المدهون أهم تداعيات هذا القرار قد أثرت على عدة مستويات منها: ملف المصالحة الفلسطينية، والانتخابات القامة وشكلها واجراءاتها، والنظام السياسي الفلسطيني، ومستوى العلاقات الدولية.

وأكد المدهون على أن قرار المحكمة الدستورية بحل التشريعي قرار باطل سواء فيما يتعلق بقرار تشكيلها او بإجراءات تعيين قضاتها، كما أن هذا القرار هو السبب في طي ملف المصالحة للأبد

 وهذا ما قصده محمود عباس من خلال اعلانه هذا القرار، وبالتالي يكون عباس قد قطع الطريق أمام تحقيق المصالحة وانهاء الانقسام.

وحذر من التأثيرات على النظام الانتخابي الفلسطيني لان هذا القرار يطرح عدة تساؤلات حول النظام الانتخابي لإجراء الانتخابات الفلسطيني مؤخراً ويشكل خشية على مستقبل نتائج الانتخابات المقبلة.

وبين المدهون تداعيات القرار سياسياً حيث أدى لضربة قاسية لكافة مكونات النظام الداخلي الفلسطيني بما فيها مؤسسات السلطة ومنظمة التحرير والدولة التي يدعيها عباس،

أما فيما يتعلق بأثر هذا القرار على العلاقات الدولية فانه سيؤثر سلبا على النظرة الدولية للقضية الفلسطينية ككل، وذلك لسبب حالة الانقسام الدبلوماسي التي سيكرسها هذا القرار الباطل والغير دستوري.



عاجل

  • {{ n.title }}