عائلة الشيخ حسام حرب من سلفيت: سجون الاحتلال والسلطة تتقاسمهم!

لا تكاد تمر سنة دون أن يتم اعتقال رجل الإصلاح القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس الشيخ حسام حرب أو أحد أبنائه من قبل الاحتلال أو أجهزة السلطة.

وينحدر الشيخ من بلدة إسكاكا قضاء سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، وقد اعتقلته قوات الاحتلال في الخامس من الشهر المنصرم.

وكعادتها، قامت أجهزة السلطة التابعة لمحمود عباس بالواجب الآخر وهو اعتقال نجله "زيد" بعد ترويع أهل المنزل في حملة شرسة طالت العشرات من أبناء الحركة الإسلامية.

وكان جهاز الأمن االوقائي قد قام بتهديد النجل الأصغر للشيخ  ويدعى "أنس" البالغ من العمر 15 عاما،  بأنهم سيعتقلوه إن لم يعتقلوا زيد!

وفور وصول زيد قامو باعتقاله، كما نقلت والدته للمستشفى جراء عدم تحملها ما جرى.

واليوم حكم القاضي بالإفراج عنه بعد دفع كفالة مالية، وبعد احضار العائلة للكفيل وإعطاء زيد إخلاء سبيل رفض جاهز الوقائي التنفيذ!

وتساءل نجل الشيخ حسام: من سيعوض أمي التي لا زالت من الظهر تقف تنتظر أن يفرجوا عن زيد! أين القانون؟




عاجل

  • {{ n.title }}