الشيخ إبراهيم عبد الرزاق..نصير المرضى الذي لم يشفع له بياض لحيته عند أجهزة السلطة

يواصل جهاز الأمن الوقائي التابع لسلطة فتح ولليوم الرابع على التوالي اختطاف الشيخ إبراهيم عبد الرزاق "أبو هاشم" من قرية تياسير قضاء طوباس شمال الضفة الغربية المحتلة  دون أي مسوغ قانوني.

وكان أحد المواطنين قد كتب عن الشيخ قبل ايام من اعتقاله:" منذ معرفتي به ولم أتذكر منه سوى أنه يقف في ساحة الهﻻء أو المستشفى في انتظار لتغسيل ميت أو لتشييع ميت".

" حتى لو لم يكن من عائلته يسعى لمساعدة المرضى أو زيارتهم، وينسق لنقل مرضى للعﻻج، يسعى لفعل الخير واﻻتصال لﻻطمئنان على المواطنين عند سماعه صافرة سيارة الإسعاف إذا مرت".

وأضاف:" مهما كتبت لن أوفيك حقأ اخي المواطن الحر الحريص على أبناء شعبه ووطنه ومحافظته، دمت ودام انتمائك وحرصك أخي إبراهيم وجعل أمثالك كثر في وطننا الحبيب ومحافظتنا الغراء".

والشيخ إبراهيم عبد الرزاق أسير محرر ومعتقل سياسي سابق لعدة مرات.




عاجل

  • {{ n.title }}