عائلة المطارد "عاصم البرغوثي" في مواجهة البطش الإسرائيلي

وقفت اليوم "أم عاصف" والدة الشهيد صالح البرغوثي، مستحضرة مسيرة عائلتها في التضحية والصمود والتحدي، وهي تواجه تهديدا إسرائيليا لها بالإبعاد إلى مدينة أريحا، وذلك في حال عدم تسليم ابنها المطارد "عاصم" لقوات الاحتلال، خلال مهلة ثلاثة أيام.

وتلقت "أم عاصف" التهديد الإسرائيلي بالإبعاد، بعدما بقيت وحيدة في منزلها، وذلك عقب مداهمة قوات الاحتلال منازل آل البرغوثي بقرية كوبر شمال غرب رام الله، فجر اليوم السبت، واعتقالهم نجلها الأصغر "محمد" وشقيقها لطفي البرغوثي.

وكانت قوات الاحتلال الخاصة اغتالت نجل العائلة الشهيد صالح البرغوثي، في 12 من كانون الأول/ديسمبر الماضي، متهمة إياه بتنفيذ عملية إطلاق النار قرب مستوطنة "عوفرا"، والتي أدت إلى إصابة 9 من جنود ومستوطني الاحتلال، وأعقبتها مباشرة باقتحام منزل الشهيد صالح، واعتقال والده عمر البرغوثي وشقيقه عاصف.

وفي 20 كانون الأول الماضي، أعلنت قوات الاحتلال عن مطاردتها لابن العائلة "عاصم البرغوثي"، متهمة إياه بتنفيذ عملية إطلاق النار قرب مستوطنة "جفعات أساف"، والتي جاءت بعد ساعات على استشهاد المقاومين صالح البرغوثي وأشرف نعالوة، وأسفرت عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة آخر بجراح خطيرة.

عائلة مجاهدة

ومنذ استشهاد نجلها "صالح"، تعرضت عائلة البرغوثي لاعتداءات إسرائيلية متكررة، لم تتوقف باعتقال رب الأسرة وأبنائه، بل استمرت بالمداهمات اليومية لمنزلهم ومنازل أقربائهم، والتي ترافقت مع التحقيق والاستجواب لأفراد العائلة، إضافة لتخريب ومصادرة المحتويات.

وتعد الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة بحق عائلة البرغوثي، امتداد لسلسلة طويلة من الاستهداف، قدمت خلالها العائلة تضحيات كبيرة، كما أبدت صمودا أسطوريا في وجه البطش الإسرائيلي، فرب الأسرة أحد قيادات حركة حماس، وهو الأسير عمر البرغوثي، والذي قضى قرابة 28 عاما داخل سجون الاحتلال. وكذلك أمضى نجله المطارد "عاصم" قرابة 11 عام في السجون الإسرائيلية.

وتضم عائلة البرغوثي سجلا حافلا من النضال الفلسطيني، حيث تشتهر بتضحياتها الكبيرة، إذ تضم العديد من الشهداء والمقاومين والقيادات الوطنية، إضافة إلى كوكبة من الأسرى الذين قضوا سنوات طوال داخل سجون الاحتلال، منهم المحررون أمثال جاسر البرغوثي وفخري البرغوثي، ومنهم ما زالوا قيد الاعتقال أبرزهم عميد الأسرى الفلسطينيين نائل البرغوثي، ومروان البرغوثي وعبد الله البرغوثي.


 



عاجل

  • {{ n.title }}