13 قتيلا إسرائيليا و216 جريحا في عمليات المقاومة 2018

شهد العام 2018 العديد من الأعمال المقاومة التي أثرت في العدو الإسرائيلي وقتلت العديد من جنوده ومستوطنيه عبر عمليات نوعية نفذها مقاومون فلسطينيون.

وقد نفذت المقاومة في الضفة الغربية والقدس، بحسب تقرير إحصائي من إعداد الدائرة الإعلامية لحركة حماس في الضفة الغربية، عددا من العمليات النوعية، وخاصة عمليات إطلاق النار التي انسحب منفذوها من المكان بسلام، لتترك أثرا كبيرا لدى الاحتلال وتكشف ضعف منظومته الأمنية، والتي كان أبرزها عمليات جرار ونعالوة والبرغوثي، وغيرها الكثير التي أوقعت العديد من القتلى ومئات الجرحى في صفوف الاحتلال.

ويشير التقرير أن العام 2018 انسدل ستاره عن أكثر من (6117) عملا مقاوما، أوقعت بمجملها 13 قتيلا إسرائيليا، بالإضافة الى 216 جريحا (بمعدل قتيل واحد و18 مصابا كل شهر).

وتمكنت المقاومة خلال عام 2018 من تنفيذ (51) عملية إطلاق نار، و(39) عملية طعن ومحاولات طعن، و(22) عملية دهس ومحاولة دهس، و(74) عملية زرع أو إلقاء عبوات ناسفة محلية الصنع، و(347) عملية إلقاء زجاجات حارقة صوب آليات ومواقع الاحتلال العسكرية، كما شهدت مناطق الضفة والقدس (4798) مواجهة وإلقاء حجارة، أدت في مجملها لقتل 13 إسرائيليا وجرح 216 آخرين، في مقابل ذلك استشهد 49 فلسطينيا وأصيب 3567 آخرين.

وشهدت محافظات ورام الله والقدس والخليل ونابلس على التوالي، أعلى معدل في عدد المواجهات والأعمال المقاومة بنسبة قاربت 70% من مجموع محافظات الضفة.

وعلى صعيد المواجهات وإلقاء الحجارة فقد شكلت ما نسبته 78.4% من مجموع الأعمال المقاومة، فيما كانت هنالك أكثر من 187 عملية مؤثرة من إطلاق النار وعمليات طعن ودهس وإلقاء عبوات ناسفة مشكلة ما نسبته 21.6% من مجمل الأعمال المقاومة.




عاجل

  • {{ n.title }}