غزة تُشيع جثمان الشهيد النباهين بمشاركة جماهيرية واسعة

شارك المئات من الفلسطينيين في تشييع جثمان الشهيد محمود العبد النباهين الذي ارتقى خلال قصف مدفعية الاحتلال لأحد نقاط الرصد التابعة لكتائب القسام على الحدود مع الأراضي المحتلة 48.

وانطلق موكب التشييع من منزل الشهيد في مخيم البريج للصلاة عليه بالمسجد الكبير بالمخيم ومن ثم مواراته الثرى بمقبرة الشهداء في غزة.

وحمل العشرات من مقاتلي كتائب القسام الجثمان على الأكتاف في جنازة عسكرية.

وزفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" الشهيد النباهين، وقالت الكتائب: "جاءت شهادته بعد مشوار جهادي عظيم ومشرّف، وبعد عمل دؤوبٍ وجهادٍ وتضحيةٍ، نحسبه شهيداً ولا نزكي على الله أحداً".

وأضافت "على طريق ذات الشوكة يمضي مجاهدو القسام الأبطال، لا يعرفون للراحة أو القعود سبيلاً، فصمتهم ما هو إلا جهادٌ وإعدادٌ لطالما رأى العدو والصديق ثمرته في ساحات النزال، فمن التدريب إلى التصنيع إلى حفر أنفاق العزة والكرامة إلى المرابطة على ثغور الوطن، سلسلةٌ جهاديةٌ يشد بعضها بعضاً، وشبابٌ مؤمنٌ نذر نفسه لله مضحياً بكل غالٍ ونفيس، يحفر في الصخر رغم الحصار والتضييق وتخلي البعيد والقريب، يحدوه وعد الآخرة الذي هو آتٍ لا محالة يوم يسوء مجاهدونا وجوه الصهاينة بإذن الله، ويطردونهم من أرض الإسراء أذلةً وهم صاغرون" .

وتابعت: "نسأل الله تعالى أن يتقبله ويسكنه فسيح جناته، وأن يجعل جهاده خالصاً لوجهه الكريم، وأن يصبّر أهله وأحبابه ويحسن عزاءهم، وستبقى دماء شهدائنا نبراساً في طريق تحرير فلسطين وناراً تحرق المحتلين حتى يندحروا عن أرضنا بإذن الله".

وارتقى الشهيد النباهين بعد تصعيد عسكري شهده قطاع غزة تخلله عمليات قصف نفذها طيران ومدفعية الاحتلال. 



عاجل

  • {{ n.title }}