شهيد و20 إصابة في هجوم للمستوطنين على قرية المغير شمال رام الله

أستشهد  الشاب حمدي النعسان 38 عاما من بلدة المغير شمال رام الله وأصيب 20 مواطن برصاص المستوطنين خلال هجوم شنته عصابات المستوطنين على القرية. 

وقالت مصادر محلية إن عشرات المستوطنين المسلحين هاجموا القرية من الجهة الشمالية، وتمركزوا بين أشجار الزيتون وشرعوا بإطلاق النار بشكل عشوائي على المواطنين من أبناء القرية. 

بدورها قالت وزارة الصحة إن تسعة مواطنين تم نقلهم للمستشفيات في مدينة رام الله نتيجة الهجوم الذي شنه المستوطنون على القرية، وأشارت الوزارة الى أن الإصابات كانت برصاص الحي وتم نقلها لمجمع فلسطين الطبي، بينما تم نقل الإصابة التاسعة والتي كانت حرجة للمستشفى الاستشاري في رام الله. 

ووجه أهالي القرية نداءات عبر مكبرات الصوت ونداءات استغاثة للقرى المجاورة من أجل صد هجوم المستوطنين، فيما لاتزال قوات الاحتلال تحاصر القرية. 

بدورها، قالت جمعية الهلال الأحمر في بيان سابق إنها تلقت بلاغًا بوجود 20 إصابة بالرصاص الحي، أحدهم بجراح خطيرة جدًا- استشهد لاحقًا- في القرية، وأن سيارات الإسعاف استلمت عددًا من الإصابات ونقلتها إلى المستشفيات.

بدوره نعى نادي الأسير الفلسطيني والحركة الوطنية الأسيرة في معتقلات الاحتلال والأسرى المحررين في الوطن والمهجر، الأسير المحرر حمدي طالب نعسان (38 عاماً) والذي اُستشهد مساء اليوم السبت برصاص مستوطن في بلدة المغير. 

وذكر نادي الأسير أن الشهيد نعسان قضى في معتقلات الاحتلال ثمانية أعوام منذ عام 2000 وحتى عام 2008، وهو أب لأربعة أطفال.



عاجل

  • {{ n.title }}