"براء" زار سجون السلطة وعمره 10 سنوات وعاد لها معتقلا وهو شاب

حكاية المواطن سائد عاصي من قراوة بني حسان واحدة من القصص المأساوية مع الاعتقال السياسي فنجله براء زار سجون السلطة وعمره 10 سنوات، خلال زيارته لوالده المعتقل في سجون السلطة قبل أن يعود بعد 10 سنوات معتقلا في ذات السجون.

 وقال سائد عاصي أبو البراء‏ والد المعتقل السياسي المهندس ‏براء عاصي من بلدة قراوة بني حسان بانه ‏منذ عام 2007 وحتى يومنا هذا ونحن نعاني من الملاحقة الأمنية والاعتقال التعسفي.

وأضاف يقول:" كان براء حينها طفلاً صغيراً لم يتجاوز العشر سنين، لا أنسى عندما كان يزورني وعلامات الدهشة مطبوعة على محياه، واستمرت الأمور واعتقال يتبعه اعتقال واستدعاءات لا أستطيع إحصاءها ".

وتابع:" وما أن بلغ براء سن  الثالثة عشرة من عمره حتى تم وضعه على قائمة الاعتقالات والاستدعاءات.

ومضى يقول: "براء حافظ لكتاب الله وحاصل على سند متصل، والجميع يشهد له بدماثة أخلاقه وحبه للناس ونفسه الوحدوي، ولكن كل هذا لم يشفع له ليتم اعتقاله من جديد ليحرم من الذهاب لجامعته في أول يوم دوام له، علما أنه أسير محرر أمضى في سجون الاحتلال عشرة أشهر حرمته من عام دراسي كامل.

وكان أمن السلطة قد اعتقل الشاب المهندس "براء عاصي" يوم أمس ولم يتم الافراج عنه حتى اللحظة من قبل الامن الوقائي.



عاجل

  • {{ n.title }}