والدة المعتقل السياسي قتيبة عازم تواصل اضرابها عن الطعام لليوم الثاني

واصلت والدة الشاب قتيبة عازم المعتقل السياسي لدى أجهزة أمن السلطة،   إضرابها المفتوح عن الطعام لليوم الثاني ؛ رفضاً لاعتقال جهاز المخابرات الفلسطين ابنها منذ نحو شهر.

 

 كما واصلت "دعاء" شقيقة قتيبة الاضراب عن الطعام لليوم الرابع وذلك من يوم الأربعاء تنديدا باعتقال شقيقها قتيبة ورفض المحكمة الإفراج عنه وتمديده 15 يوماً.

 

وأفادت والدة المعتقل السياسي عازم  أن صحة ابنها تتدهور نتيجة استمرار اعتقاله السياسي، محملة السلطة الفلسطينية والتي يرأسها محمود عباس، المسؤولية الكاملة عن حياته، لافتة إلى أن والدته وأخته بدؤوا إضراباً عن الطعام رفضاً لاعتقال قتيبة.

 

وكانت قد رفضت محكمة الصلح التابعة للسلطة في نابلس الإفراج عن عازم، وقررت تمديد اعتقاله 15 يوماً للمرة الثانية.

 

وأضافت: "في حال لم يتم الافراج عن قتيبة سأقوم أنا والدته بالوقوف على باب سجن الجنيد من يوم الأحد، وسأقف وحيدة كما كان يقف ابني في اعتصاماته مع الأسرى والأقصى".

 

وتابعت: "من جديد أحمل مسؤولية غياب قتيبة كل المؤسسات الحقوقية المقصرة بحق المعتقلين، ولا أستثني منهم أحداً".



عاجل

  • {{ n.title }}