تعليم رام الله تهاجم الشهيدة سماح الخالدي أمام طالبات مدرستها

استنكرت عائلة الشهيدة " سماح الخالدي" ما قامت به وزارة التربية والتعليم في رام الله من مهاجمة ابنتهم الشهيدة خلال زيارة للمدرسة التي كانت تدرس بها.

وكشف خال الشهيدة أبو أدهم في تصريحات صحفية عن تفاصيل الحادثة، مشيرا إلى أن وفدًا من الوزارة توجه بعد استشهاد سماح بيومين الى مدرستها "بنات رام الله"، بحجة توعية الطالبات، وتهجم اثناء حديثه على الشهيدة سماح واصفًا فعلها بـ "الغبي"!

وخاطب الوفد الطالبات بالقول " لا تفعلن الغباء الذي فعلته سماح!"، رغم أن الشهيدة من المتفوقات على المدرسة ومعدلها يقارب 99%.

وذكر أبو أدهم أن الوفد "تحدث بطريقة غير لبقة وغير أخلاقية عن الشهيدة، وتبنى عمليا رواية الاحتلال بادعائه ان الشهيدة حاولت تنفيذ عملية".

وأكدّ أن العائلة وجهت رسائل الى وزارة التربية والتعليم بضرورة الاعتذار عما صدر من وفدها بحق الشهيدة، و"سنذهب للمدرسة لمعرفة من الأشخاص الذين اساؤوا للشهيدة، وإن لم يصدر اعتذار فسنلاحقهم عشائريا وقانونيا".

بدورها استنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" تحريض وتهجم وفد وزارة التربية والتعليم  على الشهيدة سماح وقال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم في تصريح صحفي إن هذا السلوك والتصرف غير المسؤول بعيد كل البعد عن قيم ومبادئ شعبنا المناضل والأصيل، الذي يقدر ويحترم تاريخ وتضحيات الشهداء، وسيرهم العطرة، ويكنّ لعوائلهم كل التقدير الاحترام.

 وطالب برهوم الحكومة بالاعتذار لشعبنا الفلسطيني ولعائلة الشهيدة الكريمة، ومحاسبة كل من شارك في هذا الفعل المشين.



عاجل

  • {{ n.title }}