النائب المقدسي " أبو سالم" يروي تفاصيل اختطافه من الوقائي

أكد النائب في المجلس التشريعي د. إبراهيم أبو سالم، أنه تعرض لاختطاف مخالف للقانون، من قبل جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة في الضفة، والذي رافقه انتهاك للحقوق الشخصية وتعد على الممتلكات.

وشرح النائب المقدسي، في بيان صدر عنه اليوم، ظروف الاختطاف وما تعرض له داخل سجن الأمن الوقائي، إضافة لتعرض منزله إلى التفتيش والتخريب وفقدان ومصادرة بعضا من ممتلكاته.

وأوضح أبو سالم، أنه في تمام الساعة الواحدة من صباح يوم أمس السبت، اقتحم منزله عشرات من الملثمين، بصورة استفزازية وغير لائقة، حيث داهموا غرفة نومه وفتشوا كل ما فيها لمدة ساعة ونصف، موضحا أنهم عاثوا فسادا في أرجاء المنزل، كما صادروا أوراقا ووثائق تتعلق بعمله في المجلس التشريعي، إضافة إلى أجهزة لاب توب وشاشات تلفاز وهواتف نقالة وجهاز تسجيل كاميرات المراقبة.

وذكر أن الملثمين صعدوا إلى شقة نجله المحامي لقمان، حيث أوقفوه وأمروه بوضع يديه على الجدار طيلة الوقت، بينما قاموا بتفتيش منزله بما فيها حقيبة مدرسية لطفلته التي تدرس في الصف الأول الابتدائي.

ولفت إلى أن أضرارا لحقت بالمنزل خلال التفتيش، ككسر باب الكراج من أجل تفتيش سيارته، وكذلك تخريب بوابة المخزن، والعبث في أغطية الصرف الصحي، وتخريب قوارير الزراعة خارج المنزل.

وعقب تفتيش منزله، أردف النائب المقدسي قائلا " تم تقييد يدي بالحديد أمام جميع الأهل، واقتادني ملثمان مسلحان إلى سيارة بطريقة همجية وغير لائقة"، مشيرا إلى أن عشرات السيارات كانت مشاركة في الاقتحام منها سيارات بدون أرقام ومختلفة اللون، وموضحا أنهم اقتادوه لمركز الأمن الوقائي في منطقة البالوع بصورة هستيرية خشي خلالها من السقوط وإصابته بالأذى.

وذكر أنه تعرض خلاله تواجده في مركز الأمن الوقائي إلى السخرية، والتهجم على فضائية الأقصى، إضافة لأخذ بصمات العين.

وأوضح أنه تم نقله إلى مركز الأمن الوقائي في بيتونيا، قائلا "اقتادوني إلى زنزانة تحت الأرض بمساحة صغيرة بها فرشة قذرة بدون غطاء ووسادة وبلا نوافذ، فرفضت البقاء، رغم محاولتهم إجباري على الجلوس فيها".

وأضاف "تم نقلي لزنزانة أخرى، كان بها مرحاض قذر ومفتقرة لوسائل النظافة، وكان الجو مليئا بالصراخ مما لا يسمح بالنوم".

وأكد أنه لم يتم التحقيق معه حول أي موضوع، كما لم يبينوا له أسباب اختطافه، ومكث في الزنزانة إلى قرابة الساعة السادسة والنصف مساء أمس السبت، حيث طلبوا منه الاتصال بأحد أبنائه لاصطحابه للمنزل، ووعدوه بإرجاع الأمانات المصادرة من منزله في اليوم التالي.

وأوضح أبو سالم أنه عند عودته، تبين أنهم سرقوا خمسة خواتم من ذهب زوجته خلال تفتيشهم غرفة نومهم، كما أنهم افتقدوا أجهزة أخرى لم تسجل في محضر الأمانات.

وقال "أن نجله لقمان ذهب اليوم الأحد لاستلام الأمانات المصادرة كما وعدوه، إلا أنهم رفضوا تسليمها بحجة انشغالهم".

وختم بيانه، بالتأكيد على أن هذا الاختطاف غير قانوني، كما وجه شكره لكل من سانده في محنته.



عاجل

  • {{ n.title }}