النائب زيدان يطالب بالإفراج عن القيادي أبو عرة وكافة المعتقلين السياسيين في الضفة

أكد النائب في المجلس التشريعي عن مدينة طولكرم المهندس عبد الرحمن زيدان أن الاعتقالات السياسية لم تتوقف منذ سنوات، لكنها ازدادت في الآونة الأخيرة لأسباب ظاهرة وأسباب أخرى لا يعلمها، موضحا أنها تهدف بشكل أساسي لمحاولة تكميم الأفواه ومنع حرية التعبير، مطالبا السلطة وأجهزتها بالإفراج الفوري عن القيادي مصطفى أبو عرة وكافة المعتقلين السياسيين في زنازينها.


واستنكر النائب زيدان الاعتقالات السياسية بكافة أشكالها، وما يتبعها من تعذيب شديد يتعرض له كثير من المعتقلين السياسيين، لافتا أن الطريقة التي تم فيها اعتقال القيادي ورجل الإصلاح أبو عرة من مدرسته في طوباس يعد أمرا معيبا بحق نضال شعبنا.


وأشار إلى أن المجلس التشريعي كان الجهة الأقدر على حماية الحريات وقد تم تعطيله كجهة رقابية وتشريعية تحاسب كل من يخترق القانون، ثم تم حله تجاوزا للقانون الاساسي، ما ينذر بواقع فوضوي لا يضبطه لا قانون ولا أعراف.


وطالب زيدان كافة مؤسسات حقوق الانسان والفصائل بضرورة التدخل الفوري لوقف مهزلة الاعتقالات السياسية، منوّها أن هناك عجز شبه كامل من قبل قادة الفصائل والحقوقيين عن منع هذه الاعتقالات لأن الأجهزة الأمنية تضرب بعرض الحائط كل القوانين التي تنظم وتضمن الحريات، إضافة لتهميش وعدم اكتراث بدور الفصائل والمؤسسات.


واعتبر زيدان أنه في ظل انتهاك القانون الأساسي، فإن ما يحكمنا هو شريعة الغاب وهو واقع مر للأسف.



عاجل

  • {{ n.title }}