أحمد جرار.... حديث السياسيين في ذكرى الشهادة

حسام بدران: إحياء شعبنا للذكرى السنوية الأولى لاستشهاد المقاوم "أحمد جرار" تعبر عن أصالة شعبنا الفلسطيني بالوفاء لفلسطين وأن درب المقاومة والتضحية من أجل تحريرها تتوارثه الأجيال الفلسطينية حتى بات علامة فخر وفارقة لعائلات فلسطينية مقاومة مثل عائلة "جرار، وعائلة البرغوثي، وعائلة نعالوة.

داوود شهاب: الشهيد أحمد جرار محطة فاصلة في تاريخ جهاد شعبنا ونضاله ضد الاحتلال، وهو علامة فارقة أسست لمرحلة جديدة من العمل المقاوم في الضفة الغربية.


مشير المصري: الشهيد جرار سجل أول رفض فلسطيني لصفقة القرن، ولطمة في وجه كل من يعتقد أن المقاومة في الضفة ستضعف أمام القمع والملاحقة.


عبد الستار قاسم: اغتيال جرار جاء بنتائج عكسية تماماً لما كان يهدف له الاحتلال الاسرائيلي، فجرار أصبح بعد اغتياله فخرًا للشباب الفلسطيني ونموذجًا يُقتدى به، خاصة في أوساط الشباب الرافضين للاحتلال واعتداءاته المتكررة.، فقد كان يعتقد الاحتلال بأن جرار طفرة لن تتكرر، وأن اغتياله سيكون درساً لكل من يفكر في تكرار الحالة، وإذ به يتفاجأ بنعالوة والبرغوثي وغيرهم الكثير الذين لم يُكشف أمرهم بعد.


الباحث وليد علي: ارتفاع وتيرة المقاومة في الضفة خلال عام 2018 للنموذج الفريد الذي قدّمه جرار، وما قدمته تجربته من دلالات مهمة على صعيد قدرة الشخص الواحد على المبادرة والعمل والانطلاق وإيلام العدو، وإن الحالة المعنوية العالية التي تمتع بها شعبنا بالعموم وعائلة جرار على وجه الخصوم خلال رحلة مطاردة جرار تستحق الاشادة، وهي تعطي دلالة على دعم شعبنا للمقاومة وتبنيه لخيارها في مقارعة الاحتلال.


عدنان أبو عامر: الشهيد جرار وعمليته البطولية لم تكن حالة عادية من المقاومة، وإنما ضربة موجعة لمشروع صفقة القرن الذي تقوده إسرائيل والولايات المتحدة، مضيفاً أن جرار كان أول تعبير فلسطيني عن رفض الصفقة لها، والتأكيد على عدم المساح بتمريرها.



عاجل

  • {{ n.title }}