2558 انتهاكا للاحتلال خلال الشهر الأول من العام الجاري

بدأ عام الفلسطينيين في الضفة والقدس المحتلتين، على وقع انتهاكات مستمرة وممنهجة لقوات الاحتلال بحق البشر والشجر والحجر، إذ واصلت دولة الاحتلال قتلها للفلسطينيين، فضلا عن اعتقالهم وتشريدهم من منازلهم ومصادرة ممتلكاتهم.

وباتت اعتداءات المستوطنين سمة بارزة في الأحداث الميدانية في الضفة والقدس، إذ واصلت المجموعات الاستيطانية التي تقطن مستوطنات بنيت على أراضي المواطنين في عمليات اعتداءاتها الممنهجة، فقتلت وجرحت وخربت واعتدت على مئات المواطنين وممتلكاتهم تحت ناظري جيش الاحتلال الذي يحمي تلك العصابات.

وبين تقرير أعدته الدائرة الإعلامية لحركة حماس بالضفة، أن الشهر الأول كانون الثاني/يناير من العام الحالي شهد على (2558) انتهاكا، شملت قتل وإصابة واعتقال عدد من الفلسطينيين، بالإضافة الى اعتداءات مستوطنين وعمليات مداهمة واقتحام مناطق ومنازل، ومنع سفر، ومصادرة العديد من الممتلكات، وتدنيس مقدسات

وأفاد التقرير، أن خمسة فلسطينيين استشهدوا خلال الشهر الماضي، حيث قتلوا على يد جنود الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، منهم الشهيد محمد فوزي عدوي في الحادي والعشرين كانون الثاني برصاص قوات الاحتلال المتواجدة في محيط حاجز حوارة، ثم ارتقى الشهيد رياض محمد شماسنة بإطلاق الاحتلال النار عليه بالقرب من باب العامود بمدينة القدس يوم الخامس والعشرين من ذات الشهر، وخلال اليوم نفسه، ارتقى الشهيد أيمن أحمد حامد برصاص الاحتلال قرب برج المراقبة العسكري غرب بلدة سلواد.

واستشهد الأسير المحرر حمدي النعسان، في اليوم التالي، بعد إطلاق النار عليه من قبل مجموعة من المستوطنين في قرية المغير، وفي صبيحة يوم الثلاثين من شهر كانون الثاني، ارتقت الشهيدة الطالبة سماح مبارك جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليها قرب حاجز الزعيم.

وأوضح تقرير الدائرة الإعلامية لحماس، أن (259) مواطنا أصيبوا بجراح مختلفة خلال اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه على سكان الضفة والقدس، بينهم إصابات بالرصاص الحي، وتركزت معظم الإصابات في مدينة رام الله بواقع (191) إصابة، فيما أصيب (18) مواطنا في الخليل، تلاها إصابة (10) مواطنين في كل من مدينة القدس وبيت لحم، وفي مدن جنين وقلقيلية ونابلس وقعت (9،8،7) إصابات لكل منها، أما في سلفيت فوقعت (5) إصابات، وفي طولكرم وقعت إصابة واحدة، خلال الشهر الماضي.

وبلغ إجمالي المعتقلين في شهر كانون الثاني من العام الجاري (406) معتقلا، بينهم أطفال ونساء وأسرى محررون، كان ذروتهم في مدينة القدس باعتقال (71) مواطنا، أما في مدينتي بيت لحم ورام الله فاعتقل (67،65) مواطنا في كل منهما، وفي الخليل وجنين (54،50) معتقلا لكل منها، تلاها مدينة قلقيلية باعتقال (35) مواطنا، ثم في نابلس اعتقال (25) مواطنا، واعتقل (13،11،10) في كل من مدن سلفيت وطوباس وطولكرم، واعتقل (5) مواطنين من أريحا.

وأورد التقرير، أن (1754) مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى خلال شهر كانون الثاني، بواقع (26) مرة، فيما أُبعد (13) مواطنا عن المسجد الأقصى، كما تم منع (313) مواطنا من السفر.

وبلغ عدد الاقتحامات لقوات الاحتلال لمدن الضفة (532) اقتحاما، فيما أقاموا عدد (436) حاجزا ثابتا ومؤقتا في مناطق الضفة المختلفة، كما بلغ عدد مداهمات المنازل (236) مداهمة، خلفت بعدها خرابا كبيرا، فيما بلغ عدد المنازل التي تم هدمها خلال شهر كانون الثاني (10) منازل.

وبلغ عدد اعتداءات المستوطنين على المواطنين وممتلكاتهم في الضفة (55) اعتداء، (26) اعتداء منها طال دور العبادة والمقدسات.

وتخلل اعتداءات الاحتلال على الضفة عدد (127) عملية إطلاق النار نفذها جنود الاحتلال ومستوطنيه.

وأفاد التقرير أن عدد الممتلكات المدمرة من محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها بلغ (43) منشأة، بعضها هدمها أصحابها بيدهم تجنبا لدفع غرامات عالية لسلطات الاحتلال، فيما كان عدد الممتلكات المصادرة (28) تنوعت بين مصادرة لمبالغ مالية ومعدات ومركبات.

وتعتبر مناطق رام الله والخليل وبيت لحم، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (556، 325، 280) انتهاكا على التوالي.




عاجل

  • {{ n.title }}