الذكرى الـ17 لاستشهاد المجاهدين محمد البطاط وخالد الطل

توافق اليوم الذكرى السنوية الـ17 لاستشهاد المجاهدين القساميين خالد الطل ومحمد البطاط، بعد تنفيذهما عملية فدائية في مدينة بئر السبع المحتلة، أدت لمقتل جنديين وإصابة آخرين.


الشهيد القسامي خالد الطل

ولد الشهيد خالد الطل في بلدة الظاهرية جنوب الخليل، بتاريخ 4/8/1978، لأسرة مكونة من أحد عشر فردا (6 ذكور و3 إناث) إضافة إلى الوالدين.


وتلقى تعليمه الأساسي في مدرسة ذكور الظاهرية الأساسية، ثم أكمل تعليمه الثانوي في مدرسة ذكور الظاهرية الثانوية، ولم يحالفه الحظ في مواصلة الدراسة الجامعية لظروف خاصة ألمت بعائلته.


واظب شهيدنا ومنذ نعومة أظفاره على الصلاة في مسجد عائشة أم المؤمنين، وكان يكثر من الصيام لدرجة أنه كان أحيانا يصوم أربعة أيام في الأسبوع، كما كان يتابع البرامج الدينية الهادفة في وسائل الإعلام.


كما عرف عن الشهيد خالد أنه كان بارا بوالديه خادما لهما، وكان يداعب الصغار ويحترم ويصادق الجوار، كما شهد له الجميع بأنه كان خلوقا ومهذبا وأديبا، وكان يعطي كل عمل حقه، ويأخذ فقط ما يكافؤ عرقه، ولا يعرف الغش أو الخداع أو الاحتيال.


الشهيد القسامي محمد البطاط

ولد الشهيد محمد مصباح عبد الفتاح البطاط في حي أم الدرج ببلدة الظاهرية بتاريخ 12/12/1982، وتلقى تعليمه الأساسي والثانوي في مدارس البلدة، ثم التحق بجامعة الخليل حيث كان يدرس الشريعة الاسلامية في السنة الأولى.


في بداية عمره، لم يكن الشهيد على علاقة بالعمل العسكري أو السياسي، ولكن شخصيته القوية وطبيعته الثائرة جعلته يتحول إلى شاب مهذب وخلوق وملتزم دينيا، حيث التزم نهج حماس قبل استشهاده بثلاثة سنوات وقد تغيرت حياته كلية.


له من الإخوة شقيق واحد وثلاث أخوات وقد عاش شجاعا مقداما، كما كان خطيبا مفوها، ويحب الحوارات السياسية وشغوف بالمطالعة، وكان شهيدنا يحب ارتياد المساجد وقراءة القرآن ويلتزم بالنهج الإسلامي القويم.


حان موعد الشهادة

في مثل هذا اليوم من عام 2002 هاجم القساميان خالد خليل الطل (23) عامًا، ومحمد مصباح البطاط (22) عامًا من الظاهرية جنوبي الخليل مقر قيادة الاحتلال في مدينة بئر السبع المحتلة، مما أسفر عن مقتل مجندتين صهيونيتين وجرح 4 آخرين (حسب اعتراف الاحتلال) جراح أحدهم حرجة.



عاجل

  • {{ n.title }}