أمن السلطة يقمع وقفة لأهالي المعتقلين السياسيين بنابلس

قمعت أجهزة أمن السلطة أمس الاثنين وقفة تضامنية نظمها أهالي المعتقلين السياسيين أمام سجن الجنيد بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم.

وأفاد شهود عيان أن أعدادا كبيرة من عناصر الأجهزة، بعضهم بالزي المدني، انتشروا أمام سجن الجنيد وفي الشوارع المحيطة، قبل موعد الوقفة التي كانت مقررة في الساعة الثانية ظهرا.

وأضاف الشهود أن عناصر الأجهزة طاردوا عددا من الشبان بمجرد وصولهم للمشاركة بالوقفة، ولم يتسن معرفة مصيرهم، وقد انتهت الوقفة بعد دقائق معدودة، حيث لم يتمكن سوى عدد محدود من الأهالي من الوصول.

وتأتي هذه الوقفة في ظل تعنت الأجهزة ورفضها الإفراج عن المعتقلين السياسيين، رغم صدور قرارات إفراج بحق عدد منهم، وحولتهم للاعتقال على ذمة المحافظ.

وشهدت الضفة الغربية والقدس خلال شهر يناير الماضي حملة اعتقالات غير مسبوقة نفذتها الأجهزة الأمنية، وتعرض بعض المعتقلين للتعذيب الشديد على يد ضباط الأجهزة الأمنية.




عاجل

  • {{ n.title }}