الاحتلال يمنع لجنة التوثيق والمراقبة من التواجد في البلدة القديمة بالخليل

 منعت قوات الاحتلال مجموعات الكفاح للحماية والتوثيق والمراقبة من التواجد في شارع الشهداء بالخليل حيث اعتدى المستوطنون على المجموعة لليوم الثالث على التوالي، وعرقلوا عملهم، وأعلن الجيش الاسرائيلي المنطقة مغلقة عسكريا، وطرد النشطاء. 

وقال عزات الكركي القيادي في شباب ضد الاستيطان أن المنع لن يوقفنا ولن يمنعنا عن الاستمرار في عملنا في توثيق انتهاكات حقوق الإنسان. وسنقدم ما نستطيع للحفاظ على الهوية الفلسطينية في المناطق المغلقة. 

علما أن مجموعات الكفاح للحماية والتوثيق والمراقبة قد انطلقت قبل أيّام كردة فعل فلسطينية على طرد التواجد الدولي المؤقت في الخليل، وطرد مجموعات مراقبه دولية من المنطقة. 

وقال الناشط الحقوقي عيسى عمرو إنه تعرض لتهديدات من المخابرات والإدارة المدنية بسبب تأسيس هذه المجموعات، وأن المستوطنين اعتدوا عليه جسديا وعلى النشطاء وعلى الأهالي، وأضاف عمرو أنه تلقى اتصالات تهديد بالقتل من متحدثين باللغة العبرية.

واتفق النشطاء والأهالي على تسمية المجموعات باسم القائد الفلسطيني الراحل كفاح العويوي، تعبيرا عن حبهم لهذا القائد الذي كان يعمل من أجل تعزيز صمود الأهالي في المناطق المغلقة.  

وستنشط هذه المجموعات في المناطق المغلقة في الخليل وفِي محيط المستوطنات، وستعمل على تأسيس عمل منظم لصد هجومات المستوطنين.



عاجل

  • {{ n.title }}