فلسطين تفوز بمسابقة أفضل المبدعين العرب عالميا

رغم الشتات والاحتلال ورحلة العذاب التي يعانيها الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج فقد حصد الفلسطينيون مئات الجوائز الاقليمية والعالمية وسجلوا رقما قياسا في مراتب ومعدلات الفوز.

وقد كان عام 2018م عاما مميزا في هذا الاتجاه فقد فازت فلسطين بالمرتبة الأولى بمسابقة (أفضل المبدعين العرب في العالم لعام 2018م)، بحصولها على أربع ميداليات ذهبية، رغم أنها هي المرة الأولى التي تشارك بها في هذه المسابقة العالمية تحت رعاية وتنظيم شركة المجموعة العربية "The Arabs Group" في العاصمة البريطانية لندن.

فقد حصدت الدكتورة الفلسطينية سندس نظير دنون لقب (أفضل كاتبة عربية في العالم في مجال الأبحاث والدراسات) حيث أعربت عن فخرها واعتزازها كأول فلسطينية تنال هذا اللقب من مؤسسة دولية وقالت هو إنجاز لوطني فلسطين أولا

وأشارت دنون إلى الانجاز الفلسطيني المميز على المستوى العربي والعالمي، وقالت في تصريحات صحفية "لقد حصلت على المرتبة الأولى بناء على مجموعة أبحاث سابقة نلت عليها جوائز منها أفضل باحثة تربوية في العام 2010م وجائزة على بحثي حول (التراث الحضاري في القدس) الذي بات كتابا بواقع 120 صفحة يتضمن كل الأماكن والرموز العربية الحضارية التي تكرس هوية القدس العربية".

 وأوضحت الكاتبة دنون "الجائزة عبارة عن شهادة من لجنة تحكيم دولية قررت افضليتي عربيا على مستوى العالم في مجال الأبحاث والدراسات، وقد قررت أن يكون بحثي التراث الحضاري في القدس ضمن المنشور الذي سيتم ترجمته الى اللغة الانكليزية مع الأبحاث الفائزة مع التعريف باللقب والجنسية.

واعتبرت دنون فوز ثلاثة فلسطينيين آخرين بميداليات ذهبية بهذه المسابقة انجازا لفلسطين رغم انها المشاركة الأولى لفلسطين في هذه المسابقة القائمة منذ تسع سنوات.

كما حقق الفلسطيني هشام أحمد أبو طعيمة المرتبة الأولى على مستوى العالم العربي، حيث فاز بجائزة ولقب (أفضل مخترع ومحلل نفسي عربي في العالم) وحصل على الميدالية الذهبية عن اختراعه للمقياس العلمي العالمي مقياس "TEAMAH" لتحليل شخصية الإنسان من خلال العيون والذي يعد سابقة علمية على مستوى العالم حيث أبدع من خلاله بحثه بالاهتمام بالنفس البشرية وتحليلها والخوض في أعماقها والإبحار في ثناياها ليضمن بذلك لفلسطين الصدارة في هذه البطولة العالمية.

  وكذلك فازت الفلسطينية نجوى (مآب) أبو الهيجاء بلقب (أفضل شاعرة عربية في العالم في اختصاص الشعر النثري، وكذلك سلوى الطريفي (أفضل كاتبة عربية في العالم في النصوص الأدبية المفتوحة).

وقد كان برنامج المشاركة في المسابقة يتطلب الاستمرار في التقديم والالقاء والنقاش والمراجعة والحوار لمدة 6 شهور ويمر بثلاثة مراحل: ألأولى يتم فيها اختيار المتسابقين بعد تقديم مخزونهم الأدبي والكتابات، والثانية يجري فيها الالقاء والحوارات والنقاش والردود على الحوار ثم تقرر لجنة دولية المؤهلين، ثم المرحلة النهائية وهي تقديم الكشوفات النهائية والمادة للحصول عل المراتب والألقاب .



عاجل

  • {{ n.title }}